غایة المراد فی شرح نکت الإرشاد و حاشیة الإرشاد جلد 4

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

غایة المراد فی شرح نکت الإرشاد و حاشیة الإرشاد - جلد 4

شهید اول، محمد بن مکی؛ حاشیه نویس: شهید ثانی، زین الدین علی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

و كذا في محلّة مطروقة بينهم و بينهعداوة، أو في قرية كذلك، و لو انتفتالعداوة فلا لوث.

و لو وجد بين قريتين فاللوث لأقربهما أولهما مع التساوي.

و لو وجد في زحام أو على قنطرة أو بئر أوجسر أو جامع عظيم أو شارع أو في فلاةفالدية على بيت المال.

و قول المجروح: «قتلني فلان» ليس لوثا.

و لو وجد قتيلا في دار فيها عبده فلوث. (1) ويرتفع اللوث بالشكّ، كأن يوجد بقربالمقتول مع ذي السلاح الملطّخ سبع.

و لو قال الشاهد: «قتل أحد هذين» لم يكنلوثا، بخلاف: «قتله أحد هذين».

أو يدّعي الجاني الغيبة عن الدار (2) إذاادّعى الوليّ القتل على أحدهم، فإذا حلفسقط بيمينه أثر اللوث، فإن أقام علىالغيبة بيّنة بعد الحكم..

قوله: «و لو وجد قتيلا في دار فيها عبدهفلوث»

(1) أي عبد المقتول، و الفائدة تسلّطالأولياء على قتله، أو فكّه من الرهن.

قوله: «أو يدّعي الجاني الغيبة عن الدار».

(2) قوله: «أو يدّعي» يجوز عطفه على المسألةالقريبة، و هي المتعيّنة للوث فإنّ مجرّددعوى الغيبة لا ينفيه، فيكون قوله: «فإذاحلف سقط» مسألة أخرى. و يجوز عطفه علىالسابقة الموجبة لنفي اللوث. و هذا هوالموافق لعبارته في غير هذا

/ 476