ارواء الغلیل فی تخریج الاحادیث منار السبیل جلد 1

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

ارواء الغلیل فی تخریج الاحادیث منار السبیل - جلد 1

محمد ناصر الألبانی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید








" وهذه الرواية صحيحة ، وهي تعضد رواية عطاء بن السائب وترجح الرواية المرفوعة ، والظاهر أن المبهم فيها هو ابن عباس ، وعلى تقدير أن يكون غيره فلا يضر إبهام الصحابة " . على أن للحديث طريقا أخرى عن ابن عباس ، أخرجها الحاكم (2 / 266 - 267) عن القاسم بن أبي أيوب عن سعيد بن جبير عن ابن عباص قال : " قال الله لنبيه (صلى الله عليه وسلم) (طهر بيتي للطائفين والعاكفين والركع السجود) فالطواف قبل الصلاة ، وقد قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) : الطواف بالبيت بمنزلة الصلا ة إلا أن الله قد أحل فيه النطق ، فمن نطق فلا ينطق إلا بخير " . وقال : " صحيح على شرط مسلم " . ورافقه الذهبي ! وإنما هو صحيح فقط فإن القاسم هذا لم يخرج له مسلم وهو ثقة ، والحافظ ابن حجر لما حكى عن الحاكم تصحيحه للحديث حكاه . مجملا وأقره عليه فقال : " وصحح إسناده . وهو كما قال فانهم ثقات " . الا أن الحافظ قال بعد دلك : " إني أظن أن فيها إدراجا " ، كأنه يعني قوله : وقد قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) . . . وقال ابن الملقن في " خلاصة البدر المنير " (ق 12 / 2) . " وهذا طربق غريب عزيز لم يعتد به أحد من مصنفي الأحكام وإنما ذكره الناس من الطربق المشهور في " جامع الترمذي " ، وقد أكثر التاس القول فيها ، فان كان أمرها آل الصحة فهذه . ليس فيها مقال " . هذا ولطاوس فيه إسناد آخر ولكنه موقوف ، فقال الشافعي في مسنده . (ص 75) " أخبرنا سعيد بن سالم عن حنظلة عن طاوس أنه سمعه يقول سمعت ابن عمر يقول : أقلوا الكلام في الطواف فإنما أنتم في صلاة " . وتابعه السيناني واسمه الفضل بن موس عن حنظلة بن أبي سفيان به .













/ 302