ارواء الغلیل فی تخریج الاحادیث منار السبیل جلد 1

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

ارواء الغلیل فی تخریج الاحادیث منار السبیل - جلد 1

محمد ناصر الألبانی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید








كان مع العباس ؟ قلت : لا ، قال : هو على بن أبي طالب . رواه البخاري (1 / 1 79) ومسلم (2 / 20 - 21) وكذا أبو عوانة (2 / 112 - 113) ، ورواه أحمد (6 / 228) مختصرا وزاد في آخره : " ولكن عائشة لا تطيب له نفسا " . وسنده صحيح . 148 - (قال (صلى الله على وسلم) لزينب بنت جحش لما استحيضت : " اغتسلي لكل صلاة " رواه أبو داوود) . ص 43 . صحيح . أخرجه أبو داود كما ذكر المؤلف لكنه علقه فقال : " رواه أبو الوليد الطيالسي - ولم أ سمعه منه - عن سليمان بن كثير من الزهري عن عروة عن عائشة قالت : استحيضت زينب بنت جحش ، فقال لها النبي (صلى الله عليه وسلم) : اغتسلي لكل صلاة . . . وساق الحديث . قلت : وهذا سند ضعيف ، فإن سليمان بن كثير ضعيف في روايته عن الزهري كما بينته في " صحيح أبي داود " (301) ، وقد أخطأ قي قوله " زينب بنت جحش " وإنما هو " ام حبيبة بنت جحش " كذلك رواه . جماعة من الثقات عن الزهري وقد خرجت رواياتهم في الممدر المذكور ، نعم تابعه ابن أبي ذئب فقال الطيالسي في مسنده . (رقم 1439 و 1583) ، حدثنا ابن أبي ذئب عن الزهري به بلفظ : أن رينب بنت جحش استحيضت سبع سنين فسألت النبي (صلى الله عليه وسلم) فأمرها أن تغتسل وتصلى ، فكانت تغتسل عند كل صلاة . لكن خولف الطيالسي في دلك فرواه جماعة من الثقات عن ابن أبي ذئب ، قالوا كلهم عنه : " أم حبيبة بنت جحش " وهو الصواب كما جزم بذلك جماعة من الحفاظ . للحديث شاهد من طربق عائشة أيضا وقد سبق تخريجه برقم (109 و 110) . 149 - (حديث زيد بن ثابت انه زأى النبي (صلى الله عليه وسلم) تجرد لإهلاله واغتسل . ص 43 رواه الترمذي وحسنه) . حسن . أخرجه الترمذي (1 / 159) وكذا الدارمي (2 / 31)














/ 302