ارواء الغلیل فی تخریج الاحادیث منار السبیل جلد 1

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

ارواء الغلیل فی تخریج الاحادیث منار السبیل - جلد 1

محمد ناصر الألبانی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید








وعند ظاهر ، ويشهد له ما روى الدارمي (1 / 227 ، 228) من طريقين عن عطاء بن أبي رباح عن عائشة قالت : إن الحبلى لا تحبض ، فإذا رأت الدم فلتغتسل ولتصل . وإسناده صحيح . 188 - (قوله (صلى الله عليه وسلم) لحمنة بنت جحش : " تحيضي في علم الله ستة أيام ، أو سبعة ، ثم اغتسلي وصلي أربعة وعشرين يوما ، أو ثلاثة وعشرين يوما كما يحيض النساء ويطهرن لميقات حيضهن وظهرهن " . صححه الترمذي) . ص 56 حسن . رواه أبو داود (287) والترمذي (1 / 221 - 225) وابن ماجه (627) و الطحاوي في " مشكل الآثار " (3 / 299 ، 300) والدارقطني ص 29) والحاكم (1 / 172) وعنه البيهقي (1 / 338) وأحمد (6 / 381 - 382 ، 439 ، 439 - 4 40) من طرق عن عبد الله بن محمد بن عقيل عن ابراهيم بن محمد بن طلحة عن عمه عمران بن طلحة عن أمه حمنة بنت جحش قالت : كنت استحاض حيضة كثيرة شديدة فأتيت النبي (صلى الله عليه وسلم) استفتيه وأخبره ، فوجدته في بيت أختي زينب بنت جحش فقلت : يا رسول الله إني استحاض حيضة كثيرة شديدة ، فما تأمرني فيها ، قد منعتني الصيام والصلاة ؟ قال : أنعمث لك الكرسف ، فإنه يذهب الدم ، قالت : هو أكثر من ذلك ؟ قال : فتلجمي ، قالت : هو أكثر من ذلك ؟ قال : فاتخذي ثوبا ، قالت : هو أكثر من ذلك ، إنما أثج ثجا ؟ فقال النبي (صلى الله عليه وسلم) : سامر لك بأمرين ، يهما صنعت أجزأ عنك ، فإن قويت عليها فأنت أعلم ، فقال : إنما هي ركضة من الشيطان ، فتحيضي ستة أيام أو سبعة أيام في علم اللة ، ثم اغنسلي ، فإذا رأيت أنك قذ طهرت واستنقأت فصلي أربعا وعشرين ليلة ، أو ثلاثا وعشرين ليلة وأيامها ، وصومي وصلي ، فإن ذلك يجزئك ، ولذلك فافعلي كما تحيض النساء ، وكما يطهرن ، لميقات حيضهن وطهرهن ، فإن قويت على أن تؤخري الظهر وتعجلي العصر ثم تغتسلين حين تطهرين ، وتصلين الظهر والعصر جميعا ، ثم تؤ خرين المغرب ، وتعجلين العشاء ، ثم تغسلين ، وثجمعين بين













/ 302