قراءة فی رسالة التنزیه للسید محسن نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

قراءة فی رسالة التنزیه للسید محسن - نسخه متنی

محمد الحسون

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

59



وأولاده.


قوله: "والمرجوح مكروه".


فيه: أنّه يشمل المكروه والحرام، ولم
يبيّن متى يكون مرجوحاً.


قوله: "والراجح مستحبّ".


فيه: أنّه يشمل الواجب والمستحبّ.


قوله: "والحافظ للصحّة واجب".


فيه: أنّه لا يجب دائماً، فمع الخوف على
النّفس يجب، وبدونه يستحبّ. وحيث جعل شقّ
الرؤوس نوعاً من الحجامة، فهو:


إمّا واجب، وذلك حينما يخشى الضارب على
نفسه الهلاك لو لم يضرب نفسه، بأن يخبره
الطبيب الحاذق أنّ في رأسه مرضاً مُهلكاً
لا يشفيه إلاّ جرح رأسه وشقّه.


أو مستحبّ بأن يكون الضارب محموماً حمى
شديدة، ويخبره الطبيب الحاذق أنّ دواءه في
شقّ رأسه وإخراج الدم منه، ويشترط في هذين
عدم التعرّض للشمس وشدّة الحركة الذي قد
يوجب شدّة مرضه أو هلاكه.


وإمّا محرّم، وذلك حيث يكون إيذاءً صرفاً
وضرراً بحتاً.


وحيث إنّ الذين يضربون رؤوسهم ليس في
رؤوسهم داء ولا في أبدانهم حمى، فانحصر
فعلهم في الحرام. وإذا كان محرّماً لم يكن
مقرّباً إلى الله ولا موجباً لثوابه، بل
موجباً لعقابه، ومغضباً لله، ولرسوله (صلى
الله عليه وآله)، وللحسين (عليه السلام)
الذي قتل لإحياء شرع جدّه (صلى الله عليه
وآله).


قوله: "قد تمسّ الحاجة إلى عمليّة
جراحيّة... إلى آخره".



/ 243