قراءة فی رسالة التنزیه للسید محسن نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

قراءة فی رسالة التنزیه للسید محسن - نسخه متنی

محمد الحسون

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

62



إلى الطبقة السفلى، وهي طبقة المستضعفين
من الرجال والنساء والولدان، الذين لا
يجدون حيلة ولا يهتدون سبيلا، فهم أخفّ
تكليفاً من سائر الطبقات"(1) انتهى.


قوله: "لا يترتّبان على عمل ضرري غير مجعول
في دين الله".


فيه: أنّ الجعل للأحكام لا للأعمال،
فيقال: هذا الحكم مجعول في دين الله، أو
غير مجعول في دين الله، أو غير مجعول. ولا
معنى لقولنا: هذا العمل مجعول في دين الله،
أو غير مجعول. بل يقال: جائز أو غير جائز، أو
نحو ذلك.


قوله: "لأنّا نقول: أوّلا: الغير مشروع
(كذا) في الإسلام... إلى آخره".


فيه: أولا: أنّ قوله: "الغير مشروع" لحن غير
مسموع تكرّر وقوعه منه، كما نبّهنا عليه;
إذ لا يجوز دخول "ال" على المضاف إلاّ إذا
دخلت على المضاف إليه كالجعد الشعر.


ثانياً: أنّه ذكر أوّلا ولم يذكر ثانياً.


قوله: "أمّا ما كان مقدوراً فلم يقم برهان
عقلي ولا نقلي على منع جعله".


فيه: أوّلا: أنّ الكلام في العمل الذي فيه
ضرر، كما صرّح به في قوله: "لا يترتّبان على
عمل ضرري"، والجعل للحكم لا للعمل كما مرّ،
فكأنّه اشتبه عليه ما سمعه من أنّ الله لم
يجعل حكماً ضرريّاً بمقتضى قوله (صلى الله
عليه وآله): "لا ضرر ولا ضرار"(2) ، وما يريد
أن يثبته من أنّ الله يجوز أن يكلّف بما
فيه ضرر كشقّ الرؤوس، فخلط أحدهما بالآخر.




1 ـ

/ 243