قراءة فی رسالة التنزیه للسید محسن نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

قراءة فی رسالة التنزیه للسید محسن - نسخه متنی

محمد الحسون

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

68



ومثله قوله: "مع أنّ الشيعي الجارح لا
يعتقد بذلك الضرر" فإنّ الجرح نفسه ضرر
وإيذاء محرّم، ولا يحتاج إلى اعتقاد أنّه
يترتّب عليه ضرر أو لا، وذلك لا يتفاوت فيه
الشيعي وغيره، فالكلّ ذو لحم ودم لا دخل
فيه للمذهب.


[لِمَ تقولون مالا تفعلون؟!]


ثمّ نقول عطفاً على قوله: "أيقرح الرضا
جفون عينيه ولا نتأسى به فنقرح على الأقل
صدورنا ونجرح بعض رؤوسنا؟!":


إنّا لم نركم جرحتم مرّة بعض رؤوسكم ولا
كلّها، ولا قرحتم صدوركم من اللطم، ولا
فعل ذلك أحد من العلماء، وإنّما يفعله
العوام والجهلة: {أَتَأْمُرُونَ النَّاسَ
بِالْبِرِّ وَتَنسَوْنَ أَنفُسَكُمْ}(1) .


{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لِمَ
تَقُولُونَ مَا لاَ تَفْعَلُونَ}(2) .


ونقول عطفاً على قوله: "أتبكي السماء
والأرض بالحمرة والدم ولا يبكي الشيعي
بالدم المهراق من جميع أعضائه؟!":


إنّنا ما رأيناكم أهرقتم دماً طول عمركم
للحزن من بعض أعضائكم ولا من جميعها،
فلماذا تركتم هذا المستحبّ المؤكّد تركاً
أبديّاً وهجرتموه هجراً سرمديّاً، ولم
يفعله أحد من العلماء في عمره بجرح صغير
كبضعة الحجام؟! ولماذا لم يلبسوا الأكفان
ويحملوا الطبول والأبواق، وتركوا هذه
المستحبّات تفوز بها العوام والجهلة
دونهم؟!




1 ـ سورة البقرة: الآية 44.


2 ـ سورة الصفّ: الآية 2 ـ 3.



/ 243