قراءة فی رسالة التنزیه للسید محسن نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

قراءة فی رسالة التنزیه للسید محسن - نسخه متنی

محمد الحسون

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

75



وكذلك يذكرون وقائع تأريخيّة تفتقد إلى
أبسط مراتب التوثيق التأريخي.


وقد حاول بعض علمائنا الأبرار الوقوف
أمام هذه الظاهرة التي تُشوّه واقعة الطف
المأساويّة، وذلك عبرَ إبداء النصائح
والإرشادات للخطباء بالتأكّد من نقلهم
للأحاديث والوقائع، وعدم التطرّق للاُمور
المشكوك في صحّتها.


وأكتفي هنا بنقل عبارة المحدّث الميرزا
حسين النوري (ت 1320هـ) في كتابه "اللؤلؤ
والمرجان" الذي ألّفه خصيصاً لهذا
الموضوع، حيث قال ما ترجمته:


"لا يخفى عليك أنّ بعضاً من قرّاء التعزية
والذاكرين الذين جعلوا هذه العبادة
مكسباً وحرفةً لهم، وليسوا من أهل الخبرة
في فنّ الحديث، ولا من أهل البصيرة في
تنقيد الأحاديث، فينقلون على المنابر كلّ
ما وجدوه في كتاب من دون أن يميّزوا صحيحه
من سقيمه، أو في المجاميع الغير معتبرة
المؤلّفة من بعض المتسامحين في النقل وإن
لم يحرزوا عدالة مؤلّفها، بل وإن لم
يعرفوه أصلا، بل إذا سألته عن مأخذ نقله
ربّما أجابك بأنّه وجده في مقتل منسوب إلى
عالم من علماء البحرين أو القطيف، وربّما
لايكون لذلك المقتل عين ولا أثر ولا سبيل
إلى التفحّص عنه، وربّما أحالك إلى المقتل
الفلاني، فإذا وجدته وتفحصّته لم تجد فيه
ما نقله، أو رأيت فيه زيادة أو نقيصة عمّا
نقله"(1) .


الثانية:


يكون الخطيب كاذباً عند قراءته لحديث لا
وجود له أساساً، ولم ترد رواية به ولو
مرسلة، ولم يره في كتاب مُعتبر، بل قام
الخطيب بصياغة ألفاظه وتزوير معناه.


ويكون ناقلا للكذب عند قراءته لحديث وضعه
غيره، مع علمه بذلك.




1 ـ حكاه عنه الشيخ محمّد الگنجي في رسالته
"كشف التمويه": 23.



/ 243