قراءة فی رسالة التنزیه للسید محسن نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

قراءة فی رسالة التنزیه للسید محسن - نسخه متنی

محمد الحسون

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

81



وَكَيْفَ شِئتَ إقْرأَ لإدْراكِ المُنَى
إنْ لَمْ يَصِلْ ذَاكَ إِلىَ حَدِّ الغِنا


قامَ عَلى تَحْريمِهِ الإِجْماعُ
وَحَيْثُ يُعْصى اللهُ لا يُطاعُ


واحْذَرْ مِنَ التَحريفِ والألحانِ
وَخُذْ مِنَ العارِفِ باللسانِ


وَاقْرأَ مِنَ النَحْوِ ومِنْ عِلْمِ
الأَدَبِ شَيْئاً بهِ تعرفُ أقوالَ
العَرَبِ


تَدْري بهِ إنْ قُلْتُ ما تَقُولُ وما هُو
المردودُ والمَقْبُولُ


وأَقْبحَ العيوبِ في اللسانِ عِنْدَ
الأديبِ وصمة الألحانِ


تنشأ مِنْهُ سيّئات جَمَّةْ كِذْب
وتَحرْيف مقال عجمةْ(1)


الموضع الثاني:


قال السيّد الأمين في ردّه على الشيخ عبد
الحسين صادق العامليّ:


"وغالبهم ـ أي خُطباء المنبر الحسينيّ ـ
عوام، يخلطون الحابل بالنابل، ولا ننكر
أنّ فيهم الفضلاء الكاملين الذين يُفتخر
بأمثالهم، وقليل ما هم، ولكن الكثير منهم
ليسوا كذلك كما هو مُشاهد بالعيان، ويجهل
أو يتجاهل قراءتهم حديث: "أين ضلّت راحلتك
يا حسّان" الذي اختلقه بعض آل قفطان على
سطح مسجد الكوفة، كما هو مشهور عند فضلاء
النجف وغيرهم.


أو حديث: "خرجت أتفقّد هذه التلاع مخافة أن
تكون مظنّاً لهجوم الخيل على مخيّمنا يوم
يحملون وتحملون"، وإلاّ فليدلّنا في أيّ
كتاب هذا الحديث؟ وأيّ رواية جاءت به
ضعيفة أو صحيحة؟


أم حديث: "إنّ البرد لا يزال الجبل الأصم،
ولفحة الهجير لا تُجفّف البحر




1 ـ حكاها الشيخ محمد الگنجي في رسالته
"كشف التمويه": 29 ـ 30.



/ 243