قراءة فی رسالة التنزیه للسید محسن نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

قراءة فی رسالة التنزیه للسید محسن - نسخه متنی

محمد الحسون

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

82



الخضم".


أم حديث قول شمر للحسين (عليه السلام):
"بعدك حيّاً بابن الخارجي".


أم حديث: "أي جُرح تشدّه لك زينب".


أم حديث مخاطبة زينب للعباس حين عرض شمر
عليه وعلى إخوته الأمان.


أم حديث مجيء زين العابدين لدفن أبيه مع
بني أسد.


أم حديث درّة الصدف التي حاربت مع الحسين
(عليه السلام).


أم حديث مجيء الطيور التي تمرّغت بدم
الحسين (عليه السلام) إلى المدينة، ومعرفة
فاطمة الصغرى بقتل أبيها من تلك الطيور"(1)
والنظر في هذا الكلام في عدّة نقاط:


الاُولى:


أكثر الموارد التي ذكرها السيّد الأمين
وجعلها مصداقاً لكذب الخطباء; لعدم وجودها
في المصادر، موجودة في كتب معتبرة عندنا،
وبعضها مذكور كمراسيل في كتب المقاتل
سمعها مؤلّفو المقاتل من مشايخهم الذين
يثقون بهم، وموردان منها فقط لم أعثر
عليهما في المصادر، وسألت الكثير من
الخطباء عنهما فلم يعرفانهما، وسيأتي
تفصيل ذلك قريباً.


الثانية:


يذكر السيّد الأمين في كتابه "المجالس
السنيّة" ـ الذي ألّفه لتهذيب أخبار واقعة
الطف ـ الكثير من الأحاديث المرسلة
المساوية من حيث السند للأحاديث التي
ذكرها في رسالته "التنزيه" والتي استنكر
على الخطباء قراءتها:


كقوله في ج2 ص 47: إنّ الإمام زين العابدين
(عليه السلام) شاهد شمر بن ذي الجوشن يفري
بسيفه وريدي الحسين (عليه السلام) حتّى فصل
رأسه المكرّم عن جسده.




1 ـ رسالة التنزية: 55 ـ 56.



/ 243