قراءة فی رسالة التنزیه للسید محسن نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

قراءة فی رسالة التنزیه للسید محسن - نسخه متنی

محمد الحسون

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

20



1321هـ). وحضر دروس الأعلام وتخرّج على
المراجع العظام في النجف، حتّى صار
مجتهداً وعالماً، شهد بفضله جلّ أساتذته.


وكان كاملا، أديباً شاعراً، خفيف الرّوح،
مستقيم الذوق، أريحي الطبع، على غزارة
علمه وفضله وقداسته وتقاه، ويُعدُّ في
عداد الطبقة الاُولى من شعراء عصره. له شعر
كثير محفوظ لمتانته وحسن سبكه، فيه النكات
الأدبيّة والمناسبات.


من أساتذته: الشيخ محمّد حسين الكاظمي،
والميرزا الخليلي، والميرزا حبيب الله
الرشتي، والشيخ محمّد طه نجف، والملاّ
محمّد الشرابياني، والشيخ رضا الهمداني،
والآخوند الخراساني.


ومن مؤلّفاته: "المواهب السنّية في فقه
الإماميّة" و"جامع الفوائد" و"الشذرات في
مباحث العقود والإيقاعات" و"منظومة في علم
الكلام" و"منظومة في المواريث" و"كتاب في
الإجارة والوصيّة والقضاء" و"أجوبة على
مسائل عمر الرافعي" و"سيماء الصلحاء"
و"رسالة في الرّد على القسّ الحلبي صاحب
كتاب المشرح" و"ديوان شعر".


وخرج الشيخ عبد الحسين من النجف حدود سنة
1315هـ عائداً إلى بلده وهو عالم فقيه، أديب
ماهر، متضلّع في الأدب، صلب الإيمان، ورع
ثقة عدل، كريم النّفس دمث الأخلاق، يقوم
بواجبه الديني إلى أن وافاه الأجل في شهر
ذي الحجّة سنة 1361هـ ودفن في النبطيّة.


المرحلة الرابعة


وهي التي كتبَ فيها السيّد محسن الأمين
رسالته "التنزيه" ردّاً على الشيخ عبد
الحسين صادق العاملي، إذ نقل عبارات من
"سيماء الصلحاء" ثمّ بدأ بردّها وبيان
آرائه في الشعائر الحسينيّة، وسيأتي
نصّها الكامل في الفصل الثاني.



/ 243