تباریح سومریة نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

تباریح سومریة - نسخه متنی

ساجدة الموسوی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

سلامٌ على ضوئه الياسمينْ...
سلامٌ على كلِّ وردٍ تفتحَ
في أعينِ الحالمينْ...
على وجه أمّي الحنونْ
وجسرِ المعلَّقِ
والنخلِ
والنهرِ
والحرسِ الخافرينْ...
سلامٌ على وطني من شروقِ الصَّباحِ
إلى مغربِ الشَّمسِ
قد أفلحَ المؤمنونْ...
سلامٌ على معصمٍ جرَّحته قيودُ الحصارْ
برغمِ جراحاته حملَ السَّيفَ
يهزأ بالظّلم والظالمينْ...
سلامٌ على من تهدَّجَ وهو ينادي الحبيبةَ
يا قدسُ جئناكِ لا ننثني
أو نلينْ...
سلامٌ على القدسِ ما أشرقتْ شمسها
أو طواها المساءُ الحزينْ..
سلامٌ على غابةِ المسكِ فيها
وقرى الزعفرانْ...
سلامٌ على أدمعِ الأمهات.. وهنَّ يشيِّعنَ
غرسَ الفؤادْ
وينجبنَ من يأخذُ الثأرَ من أعينِ
الحاقدينْ
سلامٌ على طفلةٍ وقفتْ تتحدّى الغزاةْ
وزيتونةٍ زغردتْ يا فلسطينُ آهٍ
قسماً سنقاتلهم أجمعينْ...
سلامٌ على أدمعِ الياسمينْ
سلامٌ على كلِّ طفلٍ رضيعٍ
تلقى الرَّصاصَ بصرخةِ ـ ماما...
فلم يرعووا...
سلامٌ على البسلاءِ وهم
يضربونَ الرَّصاصَ
بأجسادهم لم يخافوا..
وحجارتُهم ترجفُ الحاقدينْ...
سلامٌ على العرب الصامتينْ..
فمن نحن لولا التُّرابُ الزّكيُّ
الذي ضمّنا...
ومن نحن دونَ البلاد التي
حضنتْ أهلنا...
سلامٌ على البرتقال الحزينْ...
أليس الرَّجاء بنا؟
آلام سكاكينُ أعدائنا
تذبح النرجسَ الغضَّ
في كنفِ الأمهاتْ...
وتقصُّ جدائلَ أحلى البناتْ
تحطِّم فوق الرؤوسِ المنازلْ
وتحرقُ زرعاً وضرعاً
وتحرق شيخاً يؤذنْ.. ولا مَن يقول: أنا
غير هذا العراقِ الجريحْ...
أليس الذي يحدثُ اليوم في القدس
يحدث أضعافُه في مدائنَ أخرى
إذا ترك الحاقدونْ؟
أليست فلسطين بنتَ العروبةِ
واليوم تصرخ واعرباه...
من ترى سيلبّي؟
سلامٌ على أدمعِ الياسمينْ
سلامٌ على لغة العاشقينْ
يفز العقال إذا ما الحبيبة مُسَّتْ
فكيف نحبُّ فلسطينَ
يا أيُّها العاشقونْ
أحبرٌ على ورقٍ حبُّنا؟
أم هو الحبُّ تضحيةٌ ويقينْ؟
سلامٌ على الواهبينْ...
صار أصغرنا في صفوفِ الفداءْ
وآهٍ لو أنا جواركِ
يا ويلهم
لكنّا لهم قدراً
كالعواصف نطوي جناح الرّدى حولهمْ
فإما نكون لحبك أهلاً...
أو... لا نكونْ...
سلامٌ على الصابرينْ
ووا أسفاه على النائمينْ
غداً سوف يدرك كلٌّ خسارتَه
أكان على الأرض حيّاً.. أو مع الميتينْ...
وسوف تسجِّلُ أيامُنا
بكلِّ الحروفِ النبيلةِ أسماءَ مَنْ
وهبوا
وتسجل بالخزيِ أسماءَ مَنْ صمتوا
هذه سنَّةُ الأولينْ..
وسوف يتوَّجُ مَنْ فاز منا
بعقدٍ من الياسمينْ...
فطوبى لمن توَّجتهُ البطولاتُ
منّا
ومنّي السلامُ
على الياسمينْ

ارتقاء

أمَنْ شدَّ ناظرهُ
دورانُ الكواكبْ
ففيها بطيءٌ فيرقى
ومنها الذي يحترقْ
في أتونِ الغياهبْ
وما مثلنا خبرتنا دروبُ المعالي
فلا نرتقي غيرَ هاماتِ أبراجها
من مراكب
وما مرتقانا سوى أظهرٍ حمَّلتها النوائبْ
وما مرتقانا سوى
راسياتٍ من المجد والكبرياءْ

/ 13