تحریر و التنویر من التفسیر جلد 8

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

تحریر و التنویر من التفسیر - جلد 8

محمد الطاهر ابن عاشور

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

و)جميعا( منصوبا على الحال من )ما في الأرض(
وهو اسم على وزن فعيل بمعنى مجتمع، وسيأتي
بيانه عند قوله تعالى )فكيدوني جميعا ثم لا
تنظرون( في سورة هود.
وموقع الاستدراك في قوله )ولكن الله ألف
بينهم( لأجل ما يتوهم من تعذر التأليف
بينهم في قوله )لو أنفقت ما في الأرض جميعا
ما ألفت بين قلوبهم( أي ولكن تكوين الله
يلين به الصلب ويحصل به المتعذر.
والخطاب في )أنفقت( و)ألفت( للرسول صلى
الله عليه وسلم باعتبار أنه أول من دعا إلى
الله. وإذ كان هذا التكوين صنعا عجيبا ذيل
الله الخبر عنه بقوله )إنه عزيز حكيم( أي
قوي القدرة فلا يعجزه شيء، محكم التكوين
فهو يكون المتعذر، ويجعله كالأمر المسنون
المألوف.
والتأكيد ب)إن( لمجرد الاهتمام بالخبر
باعتبار جعله دليلا على بديع صنع الله
تعالى .
)يا أيها النبي حسبك الله ومن اتبعك من
المؤمنين( استئناف ابتدائي بالإقبال على
خطاب الرسول صلى الله عليه وسلم بأوامر
وتعاليم عظيمة، مهد لقبولها وتسهيلها بما
مضى من التذكير بعجيب صنع الله والامتنان
بعنايته برسوله والمؤمنين، وإظهار أن
النجاح والخير في طاعته وطاعة الله، من
أول السورة إلى هنا، فموقع هذه الآية بعد
التي قبلها كامل الاتساق والانتظام، فإنه
لما أخبره بأنه حسبه وكافيه، وبين ذلك
بأنه أيده بنصره فيما مضى وبالمؤمنين، فقد
صار للمؤمنين حظ في كفاية الله تعالى رسوله
صلى الله عليه وسلم فلا جرم أنتج ذلك أن
حسبه الله والمؤمنون، فكانت جملة )يا أيها
النبي حسبك الله ومن اتبعك من من المؤمنين(
كالفذلكة للجملة التي قبلها.
وتخصيص النبي بهذه الكفاية لتشريف مقامه
بأن الله يكفي الأمة لأجله.
والقول في وقوع )حسب( مسندا إليه هنا
كالقول في قوله آنفا )فإن حسبك الله(.
وفي عطف )المؤمنين( على اسم الجلالة هنا:
تنويه بشأن كفاية الله النبي صلى الله
عليه وسلم بهم، إلا أن الكفاية مختلفة
وهذا من عموم المشترك لا من إطلاق المشترك
على معنيين، فهو كقوله )إن الله وملائكته
يصلون على النبي(.
صفحة : 1790
وقيل يجعل )ومن اتبعك( مفعولا معه لقوله
)حسبك( بناء على قول البصريين أنه لا يعطف
على الضمير المجرور اسم ظاهر، أو يجعل
معطوفا على رأي الكوفيين المجوزين لمثل
هذا العطف. وعلى هذا التقدير يكون التنويه
بالمؤمنين في جعلهم مع النبي صلى الله
عليه وسلم في هذا التشريف، والتفسير الأول
أولى وأرشق.
وقد روي عن ابن عباس: أن قوله )يا أيها
النبي حسبك الله ومن اتبعك من المؤمنين(
نزلت يوم أسلم عمر بن الخطاب. فتكون مكية،
وبقيت مقروءة غير مندرجة في سورة، ثم وقعت
في هذا الموضع بإذن من النبي صلى الله عليه
وسلم لكونه أنسب لها.
وعن النقاش نزلت هذه الآية بالبيداء في
بدر، قبل ابتداء القتال، فيكون نزولها
متقدما على أول سورة ثم جعل في هذا الموضع
من السورة.
والتناسب بينها وبين الآية التي بعدها
ظاهر مع اتفاقهم على أن الآية التي بعدها
نزلت مع تمام السورة فهي تمهيد لأمر
المؤمنين بالقتال ليحققوا كفايتهم
الرسول.
)يا أيها النبي حرض المؤمنين على القتال
إن يكن منكم عشرون صابرون يغلبوا مائتين
وإن تكن منكم مائة يغلبوا ألفا من الذين
كفروا بأنهم قوم لا يفقهون( أعيد نداء
النبي صلى الله عليه وسلم للتنويه بشأن
الكلام الوارد بعد النداء وهذا الكلام في
معنى المقصد بالنسبة للجملة التي قبله،
لأنه لما تكفل الله له الكفاية وعطف
لمؤمنين في إسناد الكفاية إليهم، احتيج
إلى بيان كيفية كفايتهم، وتلك هي الكفاية
بالذب عن الحوزة وقتال أعداء الله،
فالتعريف في )القتال( للعهد، وهو القتال
الذي يعرفونه، أعني: قتال أعداء الدين.
والتحريض: المبالغة في المطلب .
ولما كان عموم الجنس الذي دل عليه تعريف

/ 257