عباب الزاخر و اللباب الفاخر نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

عباب الزاخر و اللباب الفاخر - نسخه متنی

الحسن بن محمد الصغانی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

هنزط
هِنْزِيْطُ -مثالُ قِنْديْل-: من الثغورِ
الروميةِ.
??
هوط
ابنُ الأعرابي: يُقالُ للرجلِ: هُطْ هُطْ:
إذا أمرته بالذهابِ والمجيءِ.
والهائطُ: الذاهبُ.
??
هيط
الفراءُ: تَهايطَ القومُ: إذا اجتمعوا
وأصلحوا أمرهم بينهم، وهو خِلافُ
التمايُطِ. وقد ذكرتُ اختلافهم في معنى
الهياطِ والمِياطِ في تركيبِ م ي ط.
قال المُتنخلُ الهُذلي يصفُ ماءً:
كأن وغى الخَموشِ بجانبـيهِ
وغى ركبٍ أميمَ ذوي هِياطِ
ويروى: "زِيَاطِ"، ويُروى: "لَغى
الخَمُوشِ".
??
يعط
يَعَاطِ -مثالُ قَطَامِ-: زجرٌ للذئبِ،
قال: ?
صُب على آلِ أبي رِياطِ
ذُؤالةٌ كالأقداحِ المِراطِ
يهفو إذا قيل له: يَعَاطِ.
وقد يُقالُ في زجرِ الإبل، قال ابو
المِقدام جساسُ بن قُطيبٍ:
وقُلُصٍ مُقورةِ الألـياطِ
باتتْ على مُلحبٍ أطاطِ
تنجوُ إذا قُلتَ لها: يَعَاطِ
وقال رؤبة:
ناجٍ يُعنيهـن بـالابْـعَـاطِ
والماءُ نَضاخٌ من الآبـاطِ
إذا استزادوُهُن بـالـسـياطِ
في رَهَجٍ كشُقَقِ الـرياطِ
أربى وقد صاحُوا بها يَعَـاطِ
مَعْجي أمامَ الخيلِ والتباطي
وقال السكريُ في قولِ المُتنخلُ في قولِ
المتنخلُ الهُذلي:
فهذا ثُم قد عَلمُوا مَكانـي
إذا قالَ الرقيبُ: ألا يَعَاطِ
كان الرجُلُ إذا رأى جيشاً قال: يَعَاطِ،
يُنذرُ أهلهُ. وقال ابنُ حبيبَ: هو كقولكَ
عند القِتالِ: عاطِ عاطِ. وقال الجُمحي:
يَعَاطِ: استغاثَةٌ وزجرٌ. وقال غيرهمُ:
يَعَاطِ أي احملوا، ويعاطِ: إعراءٌ.
وبعضُ العَرَبَ يقولُ: يِعَاط- بكسر
الياء-؛ وهو قبيحٌ، لاستثقالِ الكسرةِ على
أختِ الكسرة، فأنهُ ليس في كلام العَرَبَ
اسم أولها ياءٌ مكسورةٌ، الا يسارٌ لليدِ
وهلالُ بن يسافٍ.
وقال ابنُ عباد: يُقالُ في زجرِ الابلِ: يا
عَاطِ، وفي زَجْرِ الخيلِ إذا أُرسلتْ عند
السباقِ: يَعَاطِ.
وقال غيرهُ: يُعَاطِ -بضم الياء- لُغةٌ
ثالثةٌ.
وأيعَطْتُ بالذئبِ ويَعطْتُ به تيعيُطاً
وياعَطتُ به: إذا قُلتَ له: يَعَاطِ.
واللبابِ الفاخرِ. ولله الحمدُ والمنةُ.
نجزَ على يدِ مؤلفه الملتجئ إلى حَرَمِ
اللّه تعالى الحسنِ بن محمد "بن" الحسن
الصغاني. كتبه وهو مُحصرٌ عن الإلمام
ببيتِ اللّه الحرامِ وتعظيمِ المشاعرِ
العظام، وهو يسألُ اللّه تعالى فكه
وإطلاقهَ، وتيسيره..... وانطلاقه،.....
الفراغُ منه لليلتين خَلَتا من جمادى
الآخرةِ من شهور سنة....، والصلاةُ على
سيدنا محمدٍ وآلهِ وأصحابه.
أبغ
عين أباغَ وإباغَ وأُبَاغَ -بالحركات

/ 698