عباب الزاخر و اللباب الفاخر نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

عباب الزاخر و اللباب الفاخر - نسخه متنی

الحسن بن محمد الصغانی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

والاسم: الرَّبَاغَة.
واليَرْبَغ ?مثال يَرْمَع-: موضِع معروف،
قال رؤبة:
فاعْسِفُ بِنَاجٍ كالرَّباعي المُشْتَغي
بِصُلْبِ رَهْبي أوْ جِمَادِ اليَرْبَغِ
المُشْتَغي: الذي قد همّ أن يُلقي رباعيته
ذا شخَصَت ونَغَضت، وأراد البُزُول.
وقال الصمعي: اليَرْبَغُ لا يُعرف.
وقال ابن عبّاد: الرَّبَغ: سعة العيش.
قال: وأخذْت الشيء بِرَبَغِه: أي بِجِد
ثانه؛ أي قبل أن يَفوت.
والرَّبغ من الرجال: الفاجر الماجن.
وأرْبَغَ فلان إبِله: إذا تركها ترد الماء
كيف شاءت من غير وقت، يقال: تُرِكت إبلُهم
هَمَلاً مُرْبغاً.
رثغ
الليث: الرَّثَغُ ?بالتحريك-: لغة في
اللَّثَغ.
ردغ
الرَّدَغَة والرَّدْغَةُ -بالتحريك
والتسكين-: الماء والطين والوحل الشديد،
والجمع رَدْغُ ورَدَغٌ ورِدَاغ. وفي حديث
حسّان بن عطية: من قفا مُؤمناً بما ليس فيه
وقفَه الله في رَدْغَة الخبال حتى يَجيء
بالمخرج منه. ردْغَة الخَبال: عُصارة أهل
النار.
وقال أبو زيد: هي الرَّدَغة، وقد جاء
رَدْغَة، قال: وجاءَ في مثل من المُعاياة
قالوا: ضَأن بذي تُنَاتِضَةٍ تَقطع ردْغَة
في هذه وَحْدها ولا يُسكِّنونها في غيرها.
ومكان رَدِغ: كثير الرَّدَغَةِ.
وقال ابن الأعرابي: الرَّدِيعُ
والرَّدِيغُ: الصَّرِيْع.
وقال غيره: الرَّدِيْغُ: الأحمق.
وقال أبو عمرو: المَرَادِغ: ما بين العُنق
إلى الترقوة، واحدتها: مَرْدَغَةٌ.
وفي حديث الشعبي: دَخلت على مُصْعَب لن
الزُّبير فدَنوت منه حتى وقعت يدي على
مَرَادِغِه.
وقال النَّضْر: إذا سَمن البعير كانت له
مَرَادِغ في بَطنه وعلى فروع كَتِفيه،
وذلك أن الشحم يتراكب عليها كالأرانب
الجُثوم، وإذا لم تكن سمينة فلا
مَرْدَغَةَ هناك، يقال: إن ناقتك ذاة
مَرَادِغ وإن جَمَلك ذو مَرَادِغ.
وقال ابن الأعرابي: المَرْدَغَةُ: اللحمة
التي بين وابِلَة الكَتيف وجناجن الصدر.
قال: والمَرْدَغة: الروضة البَهِيّة.
وقال ابن عبّاد: مَرَادِغ السَّنام: ما
لَحِق بالمانَة من شحم.
واْتَدَغ الرجل: إذا وقع في الرَّداغِ.
والتركيب يدل على استرخاء واضطراب، وقد
شذّ عن هذا التركيب المَرادِغ بوجُوهها.
رزغ
الرَّزَغَة ?بالتحريك-: الوَحَل،
والجَمْع رَزَغ، وفي حديث عبد الرحمن بن
سَمُرَة ?رضي الله عنه- أنه قال في يوم
جمعة: ما خطب أميركم؟ فقال له عمار بن أبي
عمار: أما جَمَّعْت؟ فقال: مَنَعناها هذا
الرَّزَغ.
والرَّزِغُ: المُرتَطِم.
وأرْزَغَ المطر الأرض: إذا بلّها وبالغ
ولم يُسِلْ، قال طَرَفة بن العبد يهجو عبد
عمرو بن بِشر بن عمرو بن مَرْثَد:
وأنْتَ على الأدْنى شَمَـالٌ عَـرِيَّةٌ
شَآمِيَةٌ تَزْوي الوُجُـوْهَ
بَـلِـيْلُ
وأنْتَ على الأقْصى صَبَاً غَيْرُ
قَرَّةٍ
تَذاءَبُ منها مُـرْزِغٌ ومُـسِـيْلُ
يقول: أنت للبُعَدَاء كالصَّبا تَسوق
السحاب من كل وجه فيكون منها مطر مُرْزِغ
ومطر مُسيْل؛ وهو الذي يُسيْل الودية
والتَّلاَع، فمن رواه: تَذاءَب ?بالفتح-
جعله للمُرْزِغِ، ومنّ رَفَع جعله
للصِّبا، ثمقال: منها مُرْزِغ ومنها
مُسيل.
وقال أبو زيد: أرْزَغَ فيَّ فلان: إذا أكثر
من أذاك وأنت ساكِت.
وأرْزَغَ في الرج: إذا احتقره واستضعفه،
قال رؤبة:
إذا البَلايا انْتَبْـنَـه لـم
يَصْـدَغِ

/ 698