عباب الزاخر و اللباب الفاخر نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

عباب الزاخر و اللباب الفاخر - نسخه متنی

الحسن بن محمد الصغانی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

إذا فَرْقه.
وقد شَغَّ القوم: تفرَّقوا.
والشَّغْشَغَة: تحريك السنان في
المَطْعُون. وقال ابن عبّاد: الشَّغْشَغَة
بالرمح: الغَمْزُ به والطعن. وقال أبو
عُبيدة: هي أن تُدخله وتُخرجه، وأنشد
لِعَبد مَناف بن رِبْع الهُذلي:
فالطَّعْنُ شَغْشَغة والضربُ
هَـيْقَـعَة
ضَرْبَ المُعَوَّل تحت الدِّيمة
العَضَدا
المُعوِّل: الذي يبني العالة وهي شِبه
الظُّلَّة ليَستَتِر بها من المطر.
والشَّغْشَغَةُ ?أيضاً-: ضَرْب من الهدير.
وقال الليث: الشَّغْشَغَة في الشُّرْب:
التَّصرِيْد وهو التقليل، قال رؤبَة:
لو كُنْتُ أسْطِيْعُكَ لم يُشَـغْـشَـغِ
شِرْبي وما المَشْغوْلُ مِثْلَ
الأفْرَغِ
أي: مِثل الفارِغ وقيل: لم يُكّدَّرْ؛ من
شَغْشَغْت البِئر: إذا كَدَّرْتها.
وقال ابن دريد: شَغْشَغْت أفناء: إذا
ضَببْت فيه ماء أو غيره ولم تَملأه.
وشَغْشَغَ المُلجِمُ اللِّجتمَ في فم
الدابة فامْتنعت عليه فَرَدّده في فيها
تأديباً، قال أبو كبير الهُذليَّ يصف
فرساً:
ذو غَيِّث بَـثْـرٍ يُبْـذُّ قَـذالُـهُ
غذْ كانَ شَغْشَغَةً سِوارَ المُلْجِم
غيث: عدو بعد عدو، والسِّوار: المُساورة،
والمعنى: يَغْلِب قَذاله سِوار المُلجم،
ويروى: شَعْشَة، ويقال: شَغْشَغَة
تَقَعْقُع وصوت في الحرْب، ومن روى: "إنْ
كان" فَرفْعُ السوار أجود والنصب جائز.
وقال ابن عبّاد: الشَّغْشَغة: العجلة.
والتركيب يدل على القِلّة.
شفدغ
ابن دريد: الشُّفْدُغ ?بالضم-: الضُّفْدِع
الصعيرة.
شلغ
ابن دريد: شَلَغَ راسه وثلَغَه: إذا
شَدَخَه وكسره.
صبغ
الصِّبْغُ والصِّبَغ ?مثال شِبْغٍ
وشِبَعٍ- والصِّبة: ما يُصْبَغ به.
والصِّبْغ ?أيضاً-: ما يُصْطَبغ به، ومنه
قوله تعالى: (وصِبْغٍ للآكلين)، والجَمْعُ:
صِبَاغُ، قال:
تَزَجَّ من دُنْـياكَ بـالـبَـلاغِ
وباكِرِ المِعْـدَةَ بـالـدَّبَـاغِ
بكسْـرَةٍ لَـيَّنَةِ الـمَـضـاغِ
بالمِلْحِ أوْ ما خَفَّ من صِبَاغِ
ويقال: الصِّبْغ والصِّباغُ واحد؛
كدِبْغٍ ودِبَاغٍ ولِبْس ولِباس.
وقال أبو زيد: يقال ما تركته بصبْغ الثمن:
أي لم أتركه بثمنه الذي هو ثّمنْه ويقال:
ما أخَذتُه بِصبْغِ الثمن: أي لم آخُذه
بثمنه الذي هو ثمنه ولكن أخذْتُه بغلاء.
ويقال للجارية أول ما يُتسرّى بها أو
يُعْرَس بها: إنها لَحِديثة الصِّبْغِ.
وصَبَغْت الثوب أصْبُغُه وأصْبَغه
وأصْبِغه ?والكسر عن الفرّاء- صَبْغاً
وصِبْغاً- مثال عِنب؛ وهذا عن الأصمعي-،
قال عُذَافِر الكِنديّ:
وأصْبُغْ ثِيابي صِبَغاً تَحقِيقـا
من جَيِّد العُصْفُرِ لا تَشْرِيْقا
التَّشْرِيْقُ: الصِّبْغُ الخفيف.
? وقوله تعالى: (صِبْغَةَ الله) أي فِطْرَة
الله، أي: قُلْ يا محمد بل نتَّبِع
صِبْغَةَ الله؛ ردّاً على قوله: بل نتَّبع
مِلّة إبراهيم ونتَّبع صِبغة الله، وقيل:
اتَّبِعوا صِِبْغة الله. وإنما سُميت
المِلّة صِبْغَة لأن النصارى امتنعوا من
تطهير أولادهم بالماء الأصفر، من قولِهم:
صَبَغَتِ الناقة مَشافِرها في الماء: إذا
غَمَسَتْها فيه صَبْغاً وصَبَغَ يده في
الماء كذلك، قال ذلك الأصمعي وأنشد:

/ 698