عباب الزاخر و اللباب الفاخر نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

عباب الزاخر و اللباب الفاخر - نسخه متنی

الحسن بن محمد الصغانی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

صفغ
أبو مالك: الصَّفْغُ ?بالفتح-: القَمْح
باليد: وأصْفَغَ غيره الشيء: أي أقمحه
إياه، وأنشد لرجل من أهل اليمن يُخاطب أمة:
دُوْنَكِ بَوْغاءَ رِيَاغِ الرَّفْـغِ
فأصْفِغِيْهِ فالكِ أيَّ صَفْغِ
ذلك خَيْرٌ من حُطَامِ الدَّفْعِ
وأنْ تَرَيْ كَفَّكِ ذاةَ نَفْـغِ
تَشْفِيْنَها بالنَّفْثِ أو بالمَرْغِ
الرَّفْغُ: أسفل الوادي وألأم موضِع فيه.
والدَّفْغُ: تِبْن الذُّرة ونُسافَتُها.
والنَّفْغُ: التّنفُط. والمَرْغُ: اللعاب.
صقغ
ابن عبّاد: الصُّقْغُ لُغة في الصُّقْع،
قال وروي:
كأنَّها كُشْيَةُ ضَبٍّ في صُقُغْ
قال: وأُنكِر أن يكون إكفاءً.
صلغ
الصُّلوغ في ذوات الأظلاف: مثل
السُّلُوغ، يقال:صَلَغَتِ البقرة والشاة
تَصْلَغُ صُلُوغاً؛ فهي صالِغ، وكِباش
صُلُّغْ، قال رؤبة:
والحَرْبُ شُهْبَاءُ الكِباش الصُّلَّغِ
ويروى: "السُّلَّغِ".
وقال ابن فارس: الصَّالِغ من الضَّأن هي
التي تم لها أربع سنين وهي في الخامسة.
وقال أبو زيد: الشاة تَصْلَغُ في السنة
السادسة. وقال الأصمعي: بل في السنة
الخامسة: وليس بعد الصُّلُوغ سن.
وقال ابن الأعرابي: سُلَّغ وصُلَّغ
وسَوَالِغ وصَوَالِغ: وذلك لتمام خمس
سنين. وقال ابن دريد: شاة صَالِغ وسَالِغ:
وهي المُسنّ مثل المُشِبِّ من البقر. وقال
ابن عبّاد: الصَّالِغ في الشَّاء كالقارح
في الخيل.
وقال الليث: الصَّلْغَة: السفينة الكبيرة.
وقال أبو عمرو: الصَّلَغ ?بالتحريك-:
الهضبة الحمراء.
والصَّلَغَة: الرباعية من الإبل السمينة
أو السَّديس، وأنشد:
فِدى ابنِ داود أبـي وأُمِّـي
جَهَّزَ في رِسْلٍ أُلُوْفَ الطَّمّ
كَتائباً كالصَّـلْـغِ الأحَـمّ
صمغ
الصَّمْغُ: واحد صُمُوغ الأشجار، وأنواعه
كثيرة، فأما الذي يقال له الصَّمغ العربي
فصمغ الطَّلْح، والقطعة منه: صَمْغَةً.
وفي المَثَل: تَرَكْتُه على مِثْل مَقْرِف
الصَّمْغَة، وذلك إذا لم يترك له شيئاً؛
لأنها تُقتَلَع من شجرتها حتى لا تبقى
عليها عُلْقَة، ويروى: على مِثْل مَقْلَع
الصّضمغَة.
والصَّامِغَان والصَّمَاغان
والصِّمْغَان: جانبا الفم وهما ملتقى
الشفتين مما يلي الشّدقين. وقال ابن
الأعرابي: هما مجتمعا الرّيق في جانبي
الشّفَّة وتُسمّيها العامة الصّوّارَين.
وقال ابن دريد: الصّامِغان مثل
السّامِغَين سواء. وفي الحديث: نَظَّفوا
الصّماغَين فإنها مقعدا المَلَكَين، قال:
قد شَانَ أبْنَاءَ بَـنـي عَـتَـابِ
نَتْفُ الصَّمَاغَين على الأبوابِ
وقال تميم بن حَذْلَم: دعوهم وصَمْغَة
الأرض وكلوا من كِسْرِكُم. صَمْغَة الأرض:
هي ما ذاب من ذهبها وفضَّتها فكأنه صمغ سال
من شجر.
وقال ابن عبّاد: لقيت صَمْغَان وهو الذي
يُصْمِغُ فوه وأذناه وعيناه وأنفه كما
تُصْمِغُ الشجرة.
والقَرْحَةُ: صَمْغَةٌ.
وقال أبو زيد: إذا حُلبَت الناقة عند
ولادها يوجد في أحاليل ضرعها شيء يابس
يسمى الصِّمَغَ والصِّمَخَ، الواحدة:
صِمَغَةٌ وصِمَخَةٌ، فإذا فُطر ذلك أفصح
لبنها وأحلولى.
وقال ابن عباد: يقولون لقيت اليوم أبا
صِمْغَةَ، مثل صَمْغَانَ.

/ 698