عباب الزاخر و اللباب الفاخر نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

عباب الزاخر و اللباب الفاخر - نسخه متنی

الحسن بن محمد الصغانی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

ورجل مِلْدَغٌ: إذا كان يفعل ذلك بالناس.
وقال ابن عباد: اللُّدَّاغُ-بالضم
والتشديد-: الشوك وطرفه المحدد.
واللُّدّاغَةُ: القارصة من الرجال.
لصغ
ابن عباد: لَصغَ الجلد لُصُوْغاً: إذا يبس
على العظم عجفاً.
لغغ
ابن دريد: اللَّغْلَغُ: طائر، قال: ويقال
اللقلق: لطائر آخر.
أراد: أن اللِّغْلَغَ غير اللقلق.
وقال ابن الأعرابي: لَغْلَغَ ثريده: إذا
رواه من الأدم ونحو ذلك.
قال: ويقال: في كلامه لَغْلَغَةٌ
ولَخْلَخَةٌ: أي عُجْمَة.
لوغ
ابن دريد: اللَّوْغُ: أن تدير الشيء في فمك
م تلفظه، والفعل: لاغَهُ يَلُوْغُه.
وقال ابن الأعرابي: لاغَ بَلُوْغُ
لَوْغاً: إذا لزم الشيء.
وقال ابن عباد: يقال: هو سائغ لائغٌ
وسَيَّغٌ لَيَّغٌ.
ليغ
أبو عمرو: الألْيَغُ: الذي لا يبين الكلام.
وقال الليث: الألْيَغُ: الذي يرجع لسانه
إلى الياء.
وقال ابن عباد: في المثل: دري بما هندك
باليْغَاءُ.
وقال ابن الأعرابي: رجل لِيَاغَةٌ
-بالكسر-وألْيَغُ: أي أحمق. والَّليَغُ
-بالتحريك-: الحُمق الجيد.
وقال ابن عباد: لِغْتُ الشيء ألِيْغُه
لَيْغاً: إذا راودته عنه.
قال: وتَلَيَّغَ: أي تحمق.
مرغ
ابن دريد: الأمْرَغُ: موضع.
والمَرْغُ: اللعاب، قال رجل من أهل اليمن
يخاطب أمه:
دونك بَوْغاءَ رِيَاغِ الرفـغِ
فأصفِغِيْهِ فاك أي صَفْغِ
ذلك خير من حطام الدَّفْغِ
وأن تري كفك ذاة نَفْـغِ
تَشْفِيْنَها بالنَّفْثِ أو بالمَرْغِ
وتقول العرب: أحمق لا يجأى مَرْغَه: أي لا
يحبس لعابه.
وقال ابن عباد: مَرَغَ البعير يَمْرَغُ
مَرْغاً: كأنه يرمي باللغام، وبكار
مُرَّغٌ: يسيل لغامها، قال رؤبة:
أعلو وعرضي ليس بالمُمَشَّغِ
بالهدر تَكْشَاشَ البكار المُرَّغِ
ويقال: المُرَّغُ: التي يسيل مَرْغُها،
وليس له واحد. وقال أبو عمرو: المُرَّغُ:
مُرَّغ في التراب. وقال ابن الأعرابي:
المُرَّغُ: التي تَمرَّغُها الفحول.
ومَرَغَتِ السائمة العشب تَمَرَغُه
مَرْغاً. وقال ابن عباد: المَرْغُ: أكل
العشب. وقال أبو عمرو: مَرَغَ العير في
العشب: أقام فيه، وأنشد:
إني رأيت العير في العشب مَـرَغْ
فجئت أمشي مستطارا في الرَّزَغْ
وقال أبو عمرو: المَرْغَةُ: الروضة. وقال
ابن الأعرابي: المَرْغُ الروضة الكثيرة
النبات.
والمَرَاغُ والمَرَاغَةُ: موضع تمرغ
الدابة، قال أبو النجم يصف ناقة:
يجفلها كل سنـام مـجْـفَـلِ
لأُياً بلأي في المَرَاغِ المسهل
والمَرْغُ: المصير الذي يجتمع فيه بعر
الشاة.
ومَرَاغَةُ: أشهر باد أذربيجان.
والمَرَاغَةُ -أيضاً-: من بلاد بني يربوع،
قال أبو البلاد الطهوي وكان خطب امرأة
فَزُوِّجتْ من رجل من بني عمرو بن تميم
فقتلها فهرب:

/ 698