عباب الزاخر و اللباب الفاخر نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

عباب الزاخر و اللباب الفاخر - نسخه متنی

الحسن بن محمد الصغانی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

ومَشَّغَه: عابه.
ومَشَّغَ الشيء: كدره، قال رؤبة:
أعلو وعرضي ليس بالمُمَشَّغِ
بالهدر تكشاش البكار المُرَّغِ
أي: ليس بالمكَدَّرِ الملطخ.
مضغ
مَضَغَ الطعام يَمْضَغُه مَضْغاً.
والمَضَاغُ -بالفتح-ما يُمْضَغُ، يقال: ما
عندنا مَضَاغٌ؛ وما ذُقْتُ مَضَاغاً. وهذه
كسرة لينة المَضَاغِ، قال:
تَزَجَّ من دنياك بـالـبـلاغ
وباكر المعدة بـالـدَّبَـاغِ
بكسرة طـيبة الـمَـضـاغِ
بالملح أو ماشئت من صَباغِ
ويروى: "لَيَّنَة".
والمُضاغَةُ -بالضم-: ما مَضَغْتَ.
والمُضَّاغَةُ -بالتشديد-: الأحمق.
والمُضْغَةُ: قطعة لحم، قال الله تعالى:
(فَخَلَقْنا العَلَقَةَ مُضْغَةً)، وقال
زهير بن أبي سلمى:
تُلَجلج مُضْغَة فـيهـا أنـيض
أصلت فهي تحت الكشح داء
وقلب الإنسان: مُضْغَةٌ من جسده، وفي حديث
النبي -صلى الله عليه وسلم-: إن في الجسد
لَمُضْغَةً إذا صلحت صلح الجسد كله وإذا
فسدت فسد الجسد كله؛ ألا وهي القلب.
وقد تكون المُضْغَةُ من غير اللحم، يقال:
أطيب مُضْغَةِ يأكلها الناس صيحانية
مُصَلَّبَةٌ.
وأما حديث عمر -رضي الله عنه-: وأتاه رجل
فقال: إن ابن عمي شُجَّ مُوْضِحةً؛ فقال:
أمن أهل القرى أم من أهل البادية؟ فقال: من
أهل البادية، فقال عمر -رضي الله عنه-: إنا
لا نتعاقل المُضَغَ بيننا. فالتَّعَاقُلُ
-تفاعل- من العقل وهو الدية، ومي مالا يعتد
به في أصحاب الدية: مُضَغاً؛ تقليلا
وتصغيراً، ومُضَغُ الأمور: صغارها. وكان
عمر -رضي الله عنه- يقول: أهل القرى لا يعقل
المُوْضِحَةَ ويعقلها أهل البادية. وعن
عمر بن عبد العزيز -رحمه الله-: ما دون
المُوْضِحَةِ خدوش فيها صلح. وقال الشعبي:
ما دون المُوْضِحَةِ فيه أجرة الطبيب.
وقال الأصمعي: المَضائغُ: العقبات اللواتي
على طرف السيتين، الواحدة: مَضِيْغَةٌ.
وقال ابن دريد: المَضِيْغَةُ: لحمة تحت
ناهض الفرس، قال: والناهض: لحم العضد.
وقال ابن شميل: كل لحم على عظم:
مَضِيْغَةٌ، والجمع مَضِيْغٌ، وقال غيره:
مَضَائغُ.
وقال الليث: كل لحمة يفصل بينها وبين غيرها
عرقٌ: فهي مَضِيْغَةٌ. واللِّهْزِمَةُ:
مَضِيْغَةٌ والعضلة: مَضِيْغَةٌ. وعقبة
القواس المَمْضُوغَةُ مَضِيْغَةٌ.
والماضِغَانِ: أصول اللحيين عند مَنْبِتِ
الأضراس، ويقال: عِرقان في اللحيين.
وقول رؤبة:
إن لم يعقني عائق الـتَّـسَـغْـسُـغِ
في الأرض فارقبني ومعجم المُضَّغِ
معناه: أنظر إلي وإلى الذين يَمْضَغُوْنَ
عندك كيف فعلى وفِعْلُهم.
وقال ابن عباد: أمْضَغَ النخل: أي صار في
وقت طيبه حتى يُمْضَغَ.
وقال غيره: ما ضَغَه في القتال: أي جاده
فيه.
مغغ
الليث: المَغْمَغَةُ: الاختلاط، وقال
غيره: التخليط، قال رؤبة:
ما منك خلط الخلق المُمَغْمَغ
وقال -أيضا-في هذه الأرجوزة:
خلطٌ كَخَلْطِ الكذب المُمَغْمَغِ
ويروى: "الكاذب المُمَغْمِغِ".
وقال أبو عمرو: إذا روى الثريد دسما قيل:
مَغْمَغَةَ.
وقال ابن دريد: يقال: مَغْمَغَ الرجل
اللحم: إذا مَضَغَه ولم يحكم مَضْغَه،
وكذلك مَغْمَغَ كلامه: إذا لم يبينه؛ وقال
غيره: هو مقلوب غَمْغَمَ.

/ 698