عباب الزاخر و اللباب الفاخر نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

عباب الزاخر و اللباب الفاخر - نسخه متنی

الحسن بن محمد الصغانی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

ابن دريد: النُّهْبُوْغُ: طائر.
وقال غيره: النُّهْبُوغ: من السفن البحرية
الطويلة السريعة الجري، شبهوها بالطائر،
ويقال لها: الدُّوْنِيْجُ أيضاً؛ وهو معرب
دوني.
وبغ
ابن دريد: الأوْبَغُ: موضع.
ووَبَغْتُ الرجل: إذا عبته أو طعنت عليه.
وقال الليث: الوَبَغُ -بالتحريك-: داء يأخذ
الإبل فترى فساده في اوبارها.
وقال غيره: الوَبَغُ: هِبْرِيَةُ الرأس،
ورجل وَبِغٌ.
وقال ابن عباد: يقال وقع في وَبَغَةِ
القوم: أي في وسطهم ومجتمعهم، ومجتمع كل
شيء: وَبَغَتُه.
والوَبّاغَةُ والوَبّاعَةُ: الإستُ،
يقال: كذبتْ وَبّاغَتُكَ ووَبّاعَتًكَ.
وتغ
الوَتَغُ -بالتحريك-: الهلاك، يقال وَتِغَ
يَوْتَغُ وَتَغاً: أي أثم وهلك.
وقال الليث: الوَتَغُ: الإثم وقلة العقل في
الكلام، قال:
يا أُمنا لا تَغضبي إن شئتِ
ولا تقولي وَتَغَاً إن فئتِ
وقال أبو زيد: الوَتِغةُ من النساء: هي
المضيعة لنفسها في فرجها، وقد وَتِغَتْ
تَوْتَغُ وتَيْتَغُ وَتَغاً.
وقال ابن عباد: الوَتَغُ: الملامة.
وقال غيره: الوَتَغُ: الوجع وسوء القول
وفرط الجهل.
وأوْتَغَه الله: أي أهلكه، وفي حديث النبي
-صلى الله عليه وسلم-: فإنه لا يُوْتِغُ إلا
نفسه، أي لا يهلك، وقد كُتِبَ الحديث
بتمامه في تركيب ع ب ط.
وفي حديثه الآخر -صلى الله عليه وسلم-: ما
من أمير عشرةٍ إلا وهو يجيء يوم القيامة
مغلولة يداه إلى عنقه حتى يكون عمله هو
الذي يطلقه أو يُوْتِغُه.
وأوْتَغَه -أيضا-: أوجعه.
وأوْتَغَ السلطان فلاناً: إذا حبسه أو
ألقاه في بليةٍ.
والتركيب يدل على إثم وبلية.
وثغ
وَثَغْتُ رأسه وَثْغاً: شدخته.
وقال أبو عمرو: الوَثِيْغَةُ: الدرجة التي
تتخذ للناقة. وقد وَثَغَ فلان ناقته
يَثِغُها وَثْغاً: أي أتخذ لها
وَثِيْغَةً.
وقال ابن السكيت: يقال لما التف من العشب
أيام الربيع: وَثِيْغَةٌ ووَثِيْخَةٌ
ووَثِيْجَةٌ.
وقال ابن عباد: ثريدة مَوْثُوْغَةٌ
ووَثِيْغَةٌ: وهو أن يرد بعضها على بعض.
ووَثِيْغَةٌ من المطر ووَثْغَةٌ: أي قليل
منه.
وزغ
الوَزَغَةُ: دويبة، والجمع وَزَغَ
وأوْزَاغٌ ووِزْغانٌ. وكان لعائشة-رضي
الله عنها-عود تقتل به الوَزَغَ، قال:
فلما تجاذبنا تَقَـعْـقَـعَ ظـهـره
كما تُنْقِضُ الوِزْغَانُ زُرْقاً
عيونها
والأوْزَاغُ: الرجال الضعاف.
ويقال: بفلان وَزَغٌ: أي رعشة، وفي حديث
رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أن الحكم بن
العاص حاكى رسول الله -صلى الله عليه وسلم-
حين مر به النبي -صلى الله عليه وسلم-فجل
الحكم يغمز به ويشير بإصبعه؛ فالتفت إليه
فقال: اللهم أجعل به وَزَغاً، فأصابه
مكانه وَزَغٌ لم يفارقه.
قال ابن عباد: رجل وَزَغٌ: إذا كان حارضا
فسلا.
ووَزَغَتِ الناقة ببولها وأوْزَغَتْ به:
إذا رمته دفعة دفعة. والحوامل من الإبل
تُوْزِغُ بأبوالها، قال مالك بن زغبة
الباهلي:
وصرب كآذان الفراء فضـولـه
وطعن كإيزاغ المخاض تبورها
أي: تَبُورُها أنت؛ أي تختبرها.
ويقال: الطعنة تُوْزِغُ بالدم: أي ترمي به.
ويقال: وُزِّغَ الجبين تَوْزِيْغاً: إذا
صور في البطن.

/ 698