عباب الزاخر و اللباب الفاخر نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

عباب الزاخر و اللباب الفاخر - نسخه متنی

الحسن بن محمد الصغانی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

وشغ
شيء وَشْغٌ: أي وتح قليل.
والوَشُوْغُ: ما يوجر في الفم.
ووَشَغَ ببوله وَشْغاً: مثل وزغَ.
وأوْشَغَ عطيته: أي أوتحها وأقلها، قال
رؤبة:
ليس كإيْشَاغِ القليل المُوْشَغِ
وقال ابن الأعرابي: أوْشَغَتِ الناقة
ببولها: مثل أوْزَغَتْ.
وأوشَغْتُه: أوجرته.
والتَّوشِيْغُ: تلطيخ الثوب بالدم حتى
يصير عليه طرائق.
وقال الليث: تَوشَّغَ فلان بالسوء: إذا
تلطخ به، قال القُلاَخُ:
إني امرؤ لم أتَوَشَّغْ بالكذب
وقال ابن شميل: اسْتَوْشَغَ فلان: إذا
استقى بدلوٍ واهيةٍ.
ولغ
وَلَغَ الكلب في الإناء يَلَغُ وُلُوْغاً
ووَلْغاً ووَلَغَاناً: أي شرب ما فيه
بأطراف لسانه، وقال ابن دريد: يالَغُ فيه:
لغة، وانشد على هذه اللغة لعُبَيْد الله
بن قيس الرقيات بصف شبلين:
ما مر يوم إلا وعندهمـا
لحم رجالٍ أو يالَغَانِ دما
ويروى: يُوْلَغَانِ.
وحكى اللحياني: وَلِغَ يَلِغُ -مثال
وَرِثَ يَرِثُ- وقال غيره: وَلِغَ
يَوْلَغُ -مثال وَجِلَ يَوْجَلُ-. وقال
الفرّاء: وَلِغَ وُلْغاً -بالضم-.
وحكى أبو زيد: وَلَغَ الكلب بشرابنا وفي
شرابنا ومن شرابنا، وفي حديث النبي -صلى
الله عليه وسلم-: إذا ولَغَ الكلب في إناء
أحدكم فاغسلوه سبعا وعفروه الثامنة في
التراب.
ويقال: ليس شيء من الطيور يَلَغُ غير
الذباب.
وقال ابن عباد: ما وَلَغَ اليوم وَلُوْغاً:
أي لم يطعم شيئاً.
والمِيْلَغُ والمِيْلَغَةُ: الإناء الذي
يَلَغُ فيه الكلب في الدم ويسقى فيه، وفي
حديث علي -رضي الله عنه- فأعطاهم
مِيْلَغَةَ الكلب، وقد كتب الحديث بتمامه
في تركيب روع.
ووَالِغٌ: جبل بين الأحساء واليمامة، قال:
إذا قطعنا والِغاً والسَّبْـسَـبـا
ذكرت من رَبْعَةَ قيلا مرحبا
وخبز بر عندها ومشـربـا
ووالِغُوْنَ: وادٍ، وقال ابن عباد: جبيل
بين الأحساء واليمامة، ولعله الذي ذكر جمع
بما حوله، قال الأغلب العجلي:
نحن منعنا جوف والِغِيْنا
وقد تدلى عنبا وتينـا
والقول في إعرابه كالقول في إعراب نصيبين.
والوَلْغَةُ -بالفتح-: الدلو الصغيرة، قال:
شر الدلاء الوَلْغَةُ المُلاذِمَـهْ
والبكرات شرهن الصّائمة
أي: هي لصغرها تحتاج أن يُلاذِمَها
وتُلاذِمَه هي أيضا ولو كانت كبيرة لاستقى
بها قدر ما يحتاج إليه بسرعة.
والمُلاذِمَةُ: الملازمة.
وأولَغَ الكلب: سقاه، ويروى قول عبيد الله
بن قيس الرقيات يصف شبلين:
ما مر يوم إلا وعندهمـا
لحم رجالٍ أو يُوْلَغَانِ دَما
ويروى: يالَغَانِ.
ورجل مُسْتَوْلِغٌ: لا يبالي ذماً ولا
عاراً.
ومغ
ابن الأعرابي: الوَمْغَةُ: الشعرة
الطويلة.
هبغ

/ 698