عباب الزاخر و اللباب الفاخر نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

عباب الزاخر و اللباب الفاخر - نسخه متنی

الحسن بن محمد الصغانی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

وجس كتحديث الهَلُوْكِ الهَيْنَغِ
لذت أحاديث الغوي المندغ
وكذلك الهانِغَةُ. وقيل الهَيْنَغُ: التي
تظهر سرها لكل واحد، والمِنْدَغ: الذي لا
يزال يَنْدَغُ بكلمة تكره: أي يَنْزَغُ
ويَلْدَغُ.
وقال أبو مالك: امرأة هَيْنَغٌ: فاجرة.
وهانَغْتُ المرأة: غازلتها.
هوغ
ابن دريد: الهَوْغُ: الشيء الكثير، يقال:
جاء فلان بالهَوْغِ: أي بالمال الكثير.
هيغ
ابن السكيت: يقال إنهم لفي الأهْيَغَيْنِ:
أي في الخصب وحسن الحال، قال: وعام أهْيَغٌ:
إذا كان مُخْصباً كثير العُشْبِ.
ووقع فلان في الأهْيَغَيْنِ: أي في الأكل
والشرب.
وقال الفراء: الأهْيَغَانِ: الكل والنكاح.
والأهْيَغُ: أرغد العيش.
والأهْيَغُ -أيضا-: الماء الكثير،
وهَيَّغَ المطر الأرض: جادها.
وهَيَّفْتُ الثريدة: إذا أكثرت ودكها.
أثف
أبو عبيد: الأثفيَّة القدر، وذكر الليث
فيها قولين: أحدهما أنَّها فُعُّولة،
والثاني أنها أُفْعَّولة، فعلى أحد
القولين ذكرناها في هذا التَّركيب،
وسنعيد ذكرها، -إن شاء الله تعالى- في باب
الحروف اللَّيِّنة لمكان الاختلاف في
وزنها. والجمع الأثافُّي -مثال قماري- وقد
تخفف، ويروى بالتَّثقيل والتَّخفيف قول
زهير بن أبي سلمى:
أثَافِي سُفْعاً في مُعَرسِ مِرْجَلٍ
ونُؤْياً كحَوْضِ الجَرِّ لم
يَتَثَلَّمِ
ويروى: "كَحَوْضِ الجُدِّ"، ويروى: "كجِذْم
الحَوْض".
وقال الأصمعيُّ: بقيت من فلان أُثْفِيَّة
خشناء: أي بقي منهم عددٌ كثير.
وقال الأصمعيُّ: من أمثالهم في رمي
الرَّجل صاحبه بالمعضلات: رماه بثالثة
الأثَافيِّ، ثالثةُ الأثافيِّ: القطعة من
الجبل يجعل إلى جنبها اثنتان فتكون القطعة
متَّصلة بالجبل، قال خفاف بن ندبة:
وإنَّ قَصيْدَةً شَنعاءَ مـنِّـي
إذا حَضَرَتْ كَثالِثةِ الأثافي
وقال أبو سعيد الضَّرير: معناه أنه رماه
بالشَّرِّ كلِّه فجعله أُثْفيَّةٍ؛ حتى
إذا رماه بالثَّالثة لم يترك منها غاية،
قال علقمة بن عبدة وخفَّف ياء الأثافيِّ،
بَلْ كُلُّ قَوْمٍ وإنْ عَزُّوا وإن
كَثُروا
عَرِيْفُهُم بأثافي الشَّرِّ
مَرْجُـوْمُ
ألا تراه قد جمعها له.
وقال الأزْهريُّ: ما كان من حَديْد سموه
منصباً ولم يسموه أُثفيَّة.
والآثف: التاع، وقد أثفه يأثفه -مثال كسره-:
إذا تبعه.
وقال أبو عمرو: أثفة يأُثُفُه ويأُثفُه:
إذا طلبه.
وأُثيفية: قرية لبني كليب بن يربوع بالوشم
من أرض اليمامة، وأكثرها لأولاد جرير بن
الخطفي الشاعر.
وذو أُثيفية: موضع بعقيق المدينة على
ساكنيها كالأثافِّي، قال الرّاعي:
دَعَوْنَ قُلُوْبَنا بأُثَيْفـيَاتٍ
فألْحَقَنا قَلائصُ يَغْتَليْنا
ويروى: "يَعْتَليْنا" بالعين المهملة،
فمعنى المعجمة: يبعدن في السَّير، ومعنى
المهملة: يَعْلُوْن في السير.
وقال أبو حاتمٍ: الأثافيُّ كواكب بحيال
رأس القدر -أيضا-: كواكب مستديرة.
وقال أبن عبادٍ: أثفْتُه أثْفاً: إذا
طردته.
قال: والآثفُ: الثّابت.
والمؤثَّف -بفتح الثاء المشددة- القصير
التارُّ الكثير الَّحم، وأنشد أبو عمرو:

/ 698