عباب الزاخر و اللباب الفاخر نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

عباب الزاخر و اللباب الفاخر - نسخه متنی

الحسن بن محمد الصغانی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

ومَيْعَتِهِ إذْ تَزْدهِيْكَ ظلالها
وقال أبن عباد: جبل أنيف: ينبت قبل سائر
البلاد.
ورجل مئناف: أي سائر في أول النهار.
وقال الأصمعي: رجل مئناف: يرعى ماله أنف
الكلأ.
وانف من الشيء -بالكسر- يأنف أنفاً وأنفة:
أي استنكف، ويقال: ما رأيت آنف من فلان.
وأنف البعير -أيضاً-: إذا اشتكى أنفه من
البرة؛ فهو أنف -بالقصر-؛ عن أبن السكيت،
ومنه حديث النبي -صلى الله عليه وسلم-:
المؤمنون هينون لينون كالجمل الأنف إن قيد
انقاد وإن أنيخ على صخرة استناخ.
وقال أبو عبيده: كان الصل في هذا أن يقال
مأنوف؛ لأنه مفعول به؛ كما قالوا مصدور
للذي يشتكي صدره ومبطون للذي يشتكي بطنه،
وجميع ما في الجسد على هذا، ولكن هذا الحرف
جاء شاذاً عنهم.
ويقال -أيضاً-: جمل آنف -بالمد-، والأول أصح
وأفصح.
وأنيف -مصغراً- من الصحابة -رضي الله عنهم-:
ثلاثة: أنيف بن جشم؛ وأنيف بن ملة اليمامي؛
وأنيف بن واثلة -رضي الله عنهم-.
وقريط بن أنيف: شاعر.
وأنيف فرع: موضع، قال عبد الله بن سلمة
-ويقال: أبن سليمة- العبدي يذكر جنوب بنت
أبي وفاء:
ولم أرَ مِثْلَها بأنَيْفِ فَـرْعٍ
عَلَيَّ إذَنْ مُذَرَّعَةٌ خَضِيْبُ
أي بدنه.
وقال أبن عباد: أنفت المرأة -بالكسر- تأنف:
إذا حملت فلم تشته شيئاً.
وأنفت الرجل: حملته على الأنفة.
وأنفت الإبل: إذا تتبعت بها أنف المرعى.
وقيل في قول ذي الرمة يصف إبلاً:
رَعَتْ بارِضَ البُهْمَى جَمِيمَاً
وبُسْرَةً
وصَمْعاءَ حتّى آنَفَتْها نِصالُـهَـا
أي أصاب شوك البهمي أنوف الإبل فأوجعها
حين دخل أنوفها، وقيل: جعلتها تشتكي
أنوفها، وقيل: تكرهها.
ويقال: أنفته: أي جعلته يشتكي أنفه.
وقال أبن عباد: انفه الماء: بلغ انفه؛ مثل
أنفه -بالقصر-.
قال: والمؤنف: الذي لم يرعه أحدٌ؛ مثل النف.
وانف أمره: إذا أعجله.
وأنفت مالي تأنيفاً: إذا رعيتها الكلأ
النف، وقال أبن عباد: التأنيف: طلب الكلأ؛
وغنم مؤنفة، قال إبراهيم بن علي بن محمد بن
سلمة بن عامر بن هرمة:
لَسْتُ بذي ثَلَّةٍ مُؤنَّفَةٍ
آقِطُ ألْبانَها وأسْلَؤها
ونصل مؤنف: أي محدد؛ قد أنف تأنيفاً،
وأنشد أبن فارس.
بكُلِّ هَتُوْفٍ عَجْسُهـا رَضَـوِيَّةٍ
وسَهْمٍ كَسَيْفِ الحمْيريِّ المُؤنَّفِ
وهو في العرقوب: تحديد غيره على الأنفة؛
كالمؤنف.
والاستئناف والائتناف: الابتداء، يقال:
استأنف العمل وائتنفه.
والمؤتنف: الذي لم يؤكل منه شيء. وجارية
مؤتنفة الشباب: مقتبلته.
وقال أبن عباد: المتأنف من الأماكن: لم
يؤكل قبله.
ويقال للمرأة إذا حملت فاشتد وحمها وتشهت
على أهلها الشيء بعد الشيء: إنها لتتأنف
الشهوات.
والتركيب يدل على أخذ الشيء من أولى وعلى
أنف كل ذي أنف.
أوف
الآفة: عرض مفسد لما أصاب من شيء، وقيل:
العاهة. وفي حديث النبي -صلى الله عليه
وسلم- آفة الحديث الكذب، وآفة العلم
النسيان، وآفة الحلم السفه، وآفة العبادة
الفترة، وىفة الشجاعة البغي، وآفة
السماحة المن، وآفة الجمال الخيلاء، وآفة
الحسب الفخر، وآفة الظرف الصلف، وآفة
الجود السرف، وآفة الدين الهوى.
ويقال: إيف الزرع -على ما لم يسم فاعله-: أي
أصابته ىفة؛ فهو مؤوف -مثال معوف-.
وقال أبن بزرج: إيف الطعام فهو مئيف -مثال
معيف-، قال: وعية فهو معيه ومعوه ومههوه.
وقال الأزهري -قال الصغاني مؤلف هذا
الكتاب: ومن خط الأزهري نقلت-: قال الليث

/ 698