عباب الزاخر و اللباب الفاخر نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

عباب الزاخر و اللباب الفاخر - نسخه متنی

الحسن بن محمد الصغانی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

يشتكي نكفته وهي أصل اللهزمة.
والحجيف والجخيف: صوت يخرج من الجوف.
واحتجفته: استخلصته.
واحتجفت الشيء: أي جزته.
واحتجفت نفسي عن كذا: أي ظلفتها.
والمحاجف: المقاتل صاحب الحجفة.
وحاجفته: عارضته.
وانحجف: أي تضرع.
حذرف
أبو حاتم: يقال ماله حذرفوت -مثال عنكبوت-:
أي ماله قسيط، كما يقال ماله قلامة ظفر.
وقال أبن دريد: زعم قوم أن قلامة الظفر
حذرفوت، وليس بثبت.
وقال أبن عباد: أم حذرف: الضبع.
والمحذرف: الشيء المستوى؛ نحو الحافر
والظلف.
قال: وإناء محذرف: أي مملوء.
حذف
حذف الشيء: إسقاطه، يقال: حذفت من شعري ومن
ذنب الدابة: أي أخذت.
والحذافة: ما حذفته من الأديم وغيره.
ويقال -أيضاً-: ما في رحله حذافة: أي شيء من
الطعام. وقال يعقوب: يقال أكل الطعام فما
ترك حذافة، واحتمل رحله فما ترك منه حذافة.
وحذافة وحذيفة في العلام واسع.
وحذفة: فرس خالد بن جعفر بن كلاب، وفيها
يقول:
أرِيْغُوني إراغَتَكُـم فـإنّـي
وحَذْفَةَ كالشَّجى تَحْتَ الوَرِيْدِ
والمحذوف: الزق، قال الأعشى:
قاعِداً حَوْلَه النَّدامى فمـا يَنْ
فَكُّ يُؤْتى بمُوْكَرٍ مَحْذُوءفِ
الموكر: الممتليء، ورواه أبن الأعرابي:
"مجدوف" و"مجدوف" بالجيم وبالدال وبالذال.
والمحذوف في العروض: ما سقط من آخره سبب
خفيف، مثل قول امرئ القيس:
دِيَارٌ لِهِرٍّ والرَّباب وفَرْتَنى
لَيالِيَنا بالنَّعْفِ من بَدَلانِ
فالضرب محذوف.
وحذفته بالعصا: أي رميته بها.
? وهو بين كل حاذف وقاذف: فالحاذف بالعصا
والقاذف بالحجر.
وقال الليث: الحذف: الرمي عن جانب والضرب
عن جانب.
وتقول: حذفني فلان بجائزة: أي وصلني.
والحذفة -مثال تؤدة-: القصيرة من النساء
والنعاج.
والحذف -بالتحريك-: طائر. وقال أبن دريد:
الحذف: ضرب من البط صغار، وليس بعربي محض،
وهو شبيه بحذف الغنم.
والحذف: غنم سود صغار من غنم الحجاز،
الواحدة: حذفة. وفي حديث النبي -صلى الله
عليه وسلم-: تراصوا في الصفوف لا تتخللكم
الشياطين كأنها بنات حذف. وقال أبن شميل:
هي غنم صغار لست لها أذناب ولا آذان يجاء
بها من جرش وأنشد الليث:
فأضْحَتِ الدّارُ قَفْراً لا أنِيْسَ بها
إلاّ القِهَادُ مَعَ القَهْبِيِّ
والحَذَفُ
قال: والحذف من الغربان: الصغار السود؛
وهي الزيغان التي تؤكل.
وحذف الحب: ورقه.
وقال أبو عمرو في كتاب الحروف: تقول: هم على
حذفاء أبيهم -مثل شركاء-، ولم يفسره.
وقال أبن عباد: الحذافي: الجحش. وفي الحديث:
أنه خرج رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ذاة
يوم على صعدة يتبعها حذافي لها. قال
الصغاني مؤلف هذا الكتاب: هذا تصحيف قبيح،
والصواب في اللغة وفي الحديث: الحذافي
-بالقاف-، وقد مر الحديث على الصحة في
تركيب ص ع د.
قال: وحذف بها وخذف: إذا خرجت منه ريح. قال:
ويقال للأست: الحذافة.
وقال النضر: الحذف: تداني الخطو، وحذف في
مشيه حذفاً: أي حرك جنبه وعجزه.
وقال: أذن حذفاء: كأنها قد حذفت.
وحذف الشيء تحذيفاً: أي هيأة وصنعه، قال
امرؤ القيس يصف فرساً:
لها جَبْهَةٌ كَسَراةِ المِجَنِّ
حَذَّفَهُ الصّانِعُ المُقْتَدِرْ
حرجف

/ 698