منار الهدی فی بیان الوقف والابتدا نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

منار الهدی فی بیان الوقف والابتدا - نسخه متنی

احمد بن محمد بن عبدالکریم الاشمونی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

صادقين (تام) للابتداء بالشرط ومثله
المنير و ذائقة الموت و يوم القيامة و فاز
كلها حسان عند أبي حاتم 0
الغرور (تام)
وأنفسكم (جائز)
أذىً كثيرا (كاف)
الأمور (تام)
ولا تكتمونه (جائز)
ثمناً قليلاً (حسن)
ما يشترون (تام)
بما أتوا ليس بوقف لعطف ما بعده على ما
قبله 0
بما لم يفعلوا (جائز) كذا نقل عن نافع وهو
غير جيد والأولى وصله لأنَّ قوله فلا
تحسبنهم بدل مما قبله سواء قريء بالتحتية
أو بالفوقية أو على قراءة من قرأ الأول
بالتحتية والثاني بالفوقية على اختلاف
المعاني والإعراب وجعل الثاني معطوفاً
على الأول لأنَّ المعطوف والمعطوف عليه
كالشيء الواحد لأنه قد استغنى عن مفعولي
يحسب الأولى بذكر مفعولي الثانية على
قراءته بالتحتية وعلى قراءته بالفوقية
حذف الثاني فقط وقال ابن عطية لا يصح أن
يكون بدلاً لوجود الفاء فإنها تمنع من
البدل 0
بمفازة من العذاب (كاف) 0
عذاب أليم (تام)
والأرض (كاف)
قدير (تام)
لأولي الألباب (تام) إن جعل ما بعده خبر
مبتدأ محذوف تقديره لهم الجنة أو الخبر
ربنا ما خلقت هذا باطلاً بتقدير يقولون
كما قدره شيخ الإسلام وحسن إن جعل في موضع
نصب بإضمار أعني وليس بوقف إن جعل نعتاً له
أو بدلاً منه ومن حيث كونه رأس آية يجوز
جنوبهم (جائز) إن جعل الذين يذكرون الله
نعتاً أو بدلاً أو خبر مبتدأ محذوف وليس
بوقف إن جعل مبتدأ وكذا الكلام على والأرض
باطلاً ليس بوقف لاتحاد الكلام في تنزيه
الباري عن خلقه الباطل 0
النار (كاف) ومثله فقد أخزيته و من أنصار و
فآمنا و الأبرار كلها وقوف كافية 0
على رسلك (جائز) ومثله يوم القيامة
الميعاد (كاف) لأنه آخر كلامهم
فاستجاب لهم ربهم (صالح) على قراءة عيسى بن
عمراني لا أضيع بكسر الهمزة على الاستئناف
وليس بوقف على قراءة الجماعة بفتحها 0
أو أنثى (كاف) وقال أبو حاتم (تام) ثم
يبتديء بعضكم من بعض أي في المجازاة
بالأعمال أي مجازاة النساء على الأعمال
كالرجال وإنه لا يضيع لكم عملاً وإنه ليس
لأحد على أحد فضل إلاَّ بتقوى الله قال
تعالى وإن أكرمكم عند الله أتقاكم فعلى
هذا بعضكم من بعض مبتدأ وخبر 0
بعضكم من بعض (تام) لأنه كلام مستقل بنفسه
كقوله إنما المؤمنون إخوة وكقوله كلكم
لآدم فبعضكم مبتدأ وخبره من بعض وقوله
فالذين هاجروا مبتدأ وخبره لأكفرنَّ عنهم
وقوله ولأدخلنهم عطف على الخبر 0
الأنهار ليس بوقف لأنَّ ثواباً منصوب على
الحال والعامل فيه ولأدخلنهم أو مفعولاً
له أو مصدراً 0
من عند الله (كاف)
الثواب(تام)
في البلاد (كاف) لأن ما بعده خبر مبتدأ
محذوف أي هو متاع أو مبتدأ محذوف الخبر أي
تقلبهم متاع قليل وقال أبو حاتم تام وغلط
لأنَّ ما بعده متعلق بما قبله لأنَّ
المعنى تقلبهم في البلاد وتصرفهم فيها
متاع قليل وقال أبو العلاء الهمداني الوقف
على قليل ثم يبتديء ثم مأواهم جهنم وضعف
للعطف بثم إلاَّ أنه عطف جملة على جملة وهو
في حكم الاستئناف عند بعضهم 0
ثم مأواهم جهنم (كاف)
المهاد (جائز) لحرف الاستدراك بعده ومن
حيث كونه رأس آية 0
خالدين فيها ليس بوقف لأنَّ نزلاً حال من
جنات قبله وإن جعل مصدراً والعامل فيه ما
دل عليه الكلام لأنه لما قال لهم ذلك دل
على انزلوا نزالاً كان الوقف على خالدين
فيها كافياً 0
من عند الله (كاف) للابتداء بالنفي نص عليه
أبو حاتم السجستاني 0
للأبرار (تام)
خاشعين لله (حسن) عند الأكثر وزعم بعضهم أن
الوقف على خاشعين ثم يبتديء لله وهو خطأ
لأنَّ اللام في لله لا تتصل بما بعدها
لأنَّ لله من صلة خاشعين فلا يقطع عنه 0
ثمناً قليلاً (حسن) وقيل كاف على استئناف
ما بعده وليس بوقف إن جعل ما بعده خبراً
بعد خبر لأنَّ ولمن اسمها دخلت عليها
اللام وحمل على لفظ من فأفرد الضمير في
يؤمن ثم حمل على المعنى فجمع في وما أنزل
إليهم وفي خاشعين وعلى هذا فلا يوقف على
قليلاً ولا على لله لأنَّ لا يشترون حال
بعد حال أي خاشعين غير مشترين 0
عند ربهم (كاف)
الحساب (تام)
ورابطوا (جائز)
واتقوا الله ليس بوقف لحرف الترجي وهو في

/ 304