منار الهدی فی بیان الوقف والابتدا نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

منار الهدی فی بیان الوقف والابتدا - نسخه متنی

احمد بن محمد بن عبدالکریم الاشمونی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

رشداً ليس بوقف لشدة اتصاله بما بعده0
فادفعوا إليهم أموالهم (حسن)
أن يكبروا (أحسن منه) وقال أبو عمرو كاف0
فليستعفف (حسن)
بالمعروف (كاف) للابتداء بالشرط0
فأشهدوا عليهم (حسن)
حسيبا (تام)
والأقربون الأول (حسن) وقيل كاف على
استئناف ما بعده ومثله أو كثر ان نصب
نصيباً بمقدر0
مفروضا (تام)
فارزقوهم منه (حسن) وقال أبو عامر كاف0
قولاً معروفا (تام) وقيل كاف0
عليهم (حسن) على استئناف ما بعده وليس بوقف
إن جعلت الفاء في قوله فليتقوا لله جواب
قوله وليخش الذين00
سديدا (تام)
نارا (حسن)
وسيصلون قريء بفتح الياء وضمها فمن قرأ
وسيصلون بضم الياء مبنياً كان أحسن مما
قبله0
سعيرا (تام) على القراءتين0
في أولادكم (حسن) على استئناف ما بعده 0
الأنثيين (كاف) ومثله ما ترك لمن قرأ واحدة
بالرفع على أنَّ كان تامة وحسن لمن قرأ
بنصبها على أنها خبركان0
فلها النصف (حسن) لانتهاء حكم الأول 0
السدس ليس بوقف لتعلق ما بعده بما قبله 0
له ولد (حسن) ومثله فلأمه الثلث وكذا فلأمه
السدس وعند أبي حاتم لا يحسن الوقف حتى
يقول من بعد وصية يوصي بها أو دين لأنَّ
هذا الفرض كله إنما يكون بعد الوصية
والدين قاله النكزاوي 0
أو دين (تام) إن جعل ما بعده مبتدأ خبره لا
تدرون وكاف إن رفع خبر مبتدأ محذوف أي هم
آباؤكم وأيهم أقرب مبتدأ وخبر علق عنه
تدرون لأنه من أفعال القلوب والجملة في
محل نصب 0
أقرب لكم نفعا (حسن) عند من نصب فريضة على
المصدر أي فرض ذلك فريضة أو نصبها بفعل
مقدر أي أعني وليس بوقف إن نصب على الحال
مما قبلها0
فريضة من الله (كاف) للابتداء بإن0
حكيما (أكفى) ولم يبلغ درجة التمام لاتصال
ما بعده بما قبله معنى 0
لهن ولد (حسن) وكذا أو دين ومثله إن لم يكن
لكم ولد وكذا أو دين وكذا منهما السدس كلها
حسان 0
أو دين الأخير ليس بوقف لأنَّ غير منصوب
على الحال من الفاعل في يوصي 0
غير مضار (حسن) إن نصب بعده بفعل مضمر أي
يوصيكم الله وصية0
والوقف على وصية من الله كاف0
حليم (حسن) أي حيث لم يعجل العقوبة حين
ورثتم الرجال دون النساء قلتم لا نورث
إلاَّ من قاتل بالسيف أو طاعن برمح 0
تلك حدود الله (تام) للابتداء بالشرط بعده
0
خالدين فيها (حسن)
العظيم (تام) للابتداء بعده بالشرط 0
خالداً فيها (جائز)
مهين (تام) لأنه آخر القصة0
أربعةً منكم (حسن) للابتداء بالشرط مع
الفاء 0
سبيلا (تام)
فآذوهما (حسن)
عنهما (أحسن) مما قبله وقيل كاف للابتداء
بإن0
رحيما (تام)
بجهالة ليس بوقف لأنَّثم لترتيب الفعل
وكذا من قريب لمكان الفاء 0
يتوب الله عليهم (كاف)
حكيما (أكفى ) مما قبله ولا وقف من قوله
وليست التوبة إلى أليماً فلا يوقف على
السيآت ولا على الموت ولا على إني تبت الآن
لأنَّ قوله ولا الذين يموتون عطف على وليست
والوقف على المعطوف عليه دون المعطوف قبيح
فكأنه قال وليست التوبة للذين يعملون
السيآت الذين هذه صفتهم ولا الذين يموتون
وهم كفار فالذين مجرور المحل عطفاً على
الذين يعملون أي ليست التوبة لهؤلاء ولا
لهؤلاء فسوى بين من مات كافراً وبين من لم
يتب إلاَّ عند معاينة الموت في عدم قبول
توبتهما وإن جعلت وللذين مستنأفاً مبتدأ
وخبره أولئك حسن الوقف على الآن ويبتديء
وللذين يموتون واللام في وللذين لام
الابتداء وليست لا النافية وإن جعلت قوله
أولئك مبتدأ وأعتدنا خبره حسن الوقف على
كفار وقيل إن أولئك إشارة إلى المذكورين
قبل أولئك 0
أليما (تام) للابتداء بالنداء 0
كرها (كاف) على استئناف ما بعده وجعل قوله
ولا تعضلوهن مجزوماً بلا الناهية وليس
بوقف إن جعل منصوباً عطفاً على أن ترثوا
فتكون الواو مشركة عاطفة فعلاً على فعل أي
ولا أن تعضلوهنَّ وإن قدرت أن بعد لا كان
من باب عطف المصدر المقدر على المصدر
المقدر لا من باب عطف الفعل على الفعل انظر
أبا حيان ولا تعضلوهن ليس بوقف للام العلة 0
مبينة (جائز)

/ 304