منار الهدی فی بیان الوقف والابتدا نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

منار الهدی فی بیان الوقف والابتدا - نسخه متنی

احمد بن محمد بن عبدالکریم الاشمونی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

وكفراً (جائز)
يوم القيامة (حسن) ومثله أطفأها الله على
استئناف ما بعده وليس بوقف إن جعلت الواو
للحال أي وهم يسعون0
فساداً (كاف)
المفسدين (تام)
النعيم (كاف) ومثله أرجلهم0
مقتصدة (حسن)
يعملون (تام) للابتداء بعد بيا النداء 0
من ربك (حسن) للابتداء بالشرط 0
رسالته (كاف) ومثله من الناس0
الكافرين (تام)
من ربكم (كاف)
وكفراً (جائز)
الكافرين (تام)
والنصارى ليس بوقف لأنَّ خبر إن لم يأت
بعده0
يحزنون (تام)
رسلاً (كاف)
بما لا تهوى أنفسهم ليس بوقف لأنَّ ما
بعده جواب كلما أي كلما جاءهم رسول كذبوه
وقتلوه أي كذبوا فريقاً وقتلوا فريقاً0
يقتلون (كاف) ومثله وصموا إذا رفع كثير على
الاستئناف خبر مبتدأ محذوف أي ذلك كثير
منهم وليس بوقف إن جعل بدلاً من الواو في
عموا وصموا لأنَّه لا يفصل بين المبدل
والمبدل منه فمن أضمر المبتدأ جعل قوله
كثير هو العمي والصمم ومن جعله بدلاً جعل
قوله كثيراً راجعاً إليهم أي ذو والعمي
والصمم ولا يحمل ذلك على لغة أكلوني
البراغيث لقلة استعمالها وشذوذها0
منهم (كاف)
بما يعملون (تام)
ابن مريم (حسن)
وربكم (كاف) ومثله النار
من أنصار (تام)
ثالث ثلاثة (حسن) ولا يجوز وصله بما بعده
لأنَّه يوهم السامع أنَّ قوله وما من إله
إلاَّ له إله واحد من قول النصارى الذين
يقولون بالتثليث وليس الأمر كذلك بل معناه
ثالث ثلاثة آلهة لأنهم يقولون الآلهة
ثلاثة الأب والإبن وروح القدس وهذه
الثلاثة إله واحد ومستحيل أن تكون الثلاثة
واحد أو الواحد ثلاثة وتقدم ما يغنى عن
إعادته ومن لم يرد الآلهة لم يكفر لقوله
تعالى ما يكون من نجوى ثلاثة إلاَّ هو
رابعهم ولا خمسة إلاَّ هو سادسهم وفي
الحديث ما ظنك باثنين الله ثالثهما وتجنب
ما يوهم مطلوب0
إلاَّ إله واحد (كاف) واللام في قوله ليمسن
جواب قسم محذوف تقديره والله 0
أليم (كاف) وكذا يستغفرونه 0
رحيم (تام)
الرسل (جائز) لأنَّ الواو للاستئناف ولا
محل للعطف 0
وأمه صديقه (جائز) ولا يجوز وصله لأنَّه لو
وصله لاقتضى أن تكون الجملة صفة لها ولا
يصح ذلك لتثنية ضمير كان0
الطعام (حسن)
يؤفكون (كاف) وكذا ولا نفعاً0
العليم (تام)
غير الحق (كاف)
قد ضلوا من قبل (تام) عند نافع وقال جائز
لأنَّ ما بعده معطوف عليه والظاهر أنَّه
جائز لاختلاف معنى الجملتين0
السبيل (تام)
وعيسى ابن مريم (حسن)
يعتدون (كاف)
فعلوه (كاف) ومثله يفعلون
كفراً (جائز)
خالدون (كاف)
أولياء ليس بوقف لتعلق ما بعده به
استدراكاً وعطفاً0
فاسقون (تام)
أشركوا (حسن) ومثله نصارى للابتداء بذلك
بإن0
ورهباناً ليس بوقف لأنَّ ما بعده عطف على
بأن منهم المجرورة بالياء0
لا يستكبرون (كاف)
الحق الأول (حسن) لأن يقولون يصلح حالاً
لقوله عرفوا ويصلح مستأنفاً0
والحق الثاني ليس بوقف لأنَّ الواو للحال
أي ونحن نطمع وإن جعلت للاستئناف حسن
الوقف على الثاني أيضاً0
الشاهدين (تام) لأنَّ ومالنا ما استفهامية
مبتدأ ولنا خبر أي أيّ شيء كائن لنا ولا
نؤمن جملة حالية 0
الصالحين (كاف)
خالدين فيها(حسن)
المحسنين (تام) ومثله الجحيم0
ولا تعتدوا (كاف) ومثله المعتدين وقيل تام0
طيباً (كاف)
مؤمنون (تام)
في أيمانكم ليس بوقف للاستدراك بعده0
الأيمان (حسن) ومثله رقبة وكذا أيام وقيل
كاف0
إذا حلفتم (حسن)
أيمانكم (أحسن منه) إن جعلت الكاف في كذلك
نعتاً لمصدر محذوف أي يبين الله لكم آياته
تبييناً مثل ذلك التبيين وليس بوقف إن

/ 304