منار الهدی فی بیان الوقف والابتدا نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

منار الهدی فی بیان الوقف والابتدا - نسخه متنی

احمد بن محمد بن عبدالکریم الاشمونی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

الإتيان بالفعل بخلاف الواو
بما عهد عندك (جائز)
بني إسرائيل (حسن) ورأس آية أيضاً
ينكثون (كاف)
فانتقمنا منهم (جائز) على استئناف ما بعده
وليس بوقف إن جعل ما بعده نفس الانتقام
غافلين (كاف)
يستضعفون ليس بوقف لأنَّ مشارق الأرض
منصوب على أنه مفعول ثان لأورثنا قال
السجستاني نصبوا مشارق بأورثنا ولم
ينصبوها بالظرف ولم يريدوا في مشارق الأرض
وفي مغاربها قال أبو بكر بن الأنباري
فإنكاره النصب على الظرفية خطأ لأنَّ في
مشارق ومغارب وجهين أحدهما أنَّها منصوبة
بأورثنا على غير معنى مخل وهو الذي يسميه
الكسائي صفة ويسميه الخليل ظرفاً والوجه
الثاني أن تنصب التي بأورثنا وتنصب مشارق
ومغارب على المحل كأنك قلت وأورثنا القوم
الأرض التي باركنا فيها مشارق الأرض
ومغاربها فلما حذف الجار نصباً وإذا نصبت
مشارق ومغارب بوقوع الفعل عليها على غير
معنى المحل جعلت التي باركنا فيها نعت
مشارق ومغارب وعليهما فلا يوقف على
يستضعفون 0
والوقف على ومغاربها ( هذا في أصل الكتاب
ولعل الصحيح : ومغاربها التي باركنا فيها،
لعدم صحة فصل الصلة عن الموصول والله
تعالى أعلم ( أنس )) (حسن) إن جعلت التي
باركنا فيها منقطعاً عما قبله قال الأخفش
باركنا فيها هو تمام الكلام 0
بما صبروا (كاف) ومثله يعرشون و أصنام لهم
و كما لهم آلهة كلها حسان 0
تجهلون (كاف)
ما هم فيه (جائز)
يعملون (كاف) ومثله العالمين على قراءة
الجماعة غير ابن عامر في قوله وإذ
أنجيناكم بالنون على لفظ الجمع لأنَّ كلام
موسى قد تم وليس بوقف على قراءة ابن عامر
وإذ أنجاكم على لفظ الواحد الغائب لأنَّ
ما بعده متصل بكلام موسى وإخباره عن الله
تعالى في قوله أغير الله أبغيكم إلهاً فهو
مردود عليه فلا يقطع منه اهـ نكزاوي
سوء العذاب (كاف) على استئناف ما بعده وليس
بوقف إن جعل بدلاً من يسومونكم
نساءكم (حسن)
عظيم (تام)
أربعين ليلة (حسن)
وأصلح (جائز) على استئناف النهي نهاه عن
اتباع سبيلهم وأمره إياه بالإصلاح على
سبيل التأكيد لا لتوهم أنَّه يقع منه خلاف
الإصلاح لأنَّ منصب النبوة منزة عن ذلك
المفسدين (تام)
و كلمه ربه ليس بوقف لأنَّ قال جواب لما
إليك (حسن) ومثله لن تراني ومثله إلى الجبل
للابتداء بالشرط مع الفاء ومثله فسوف
تراني و صعقا قرأ الأخوان دكاء بالمد بوزن
حمراء والباقون دكاً بالقصر والتنوين
أول المؤمنين (تام)
وبكلامي (جائز)
الشاكرين (كاف)
من كل شيء (حسن) إن نصب ما بعده بفعل مقدر
وليس بوقف إن نصب بما قبله أو أبدل منه أو
نصب على المفعول من أجله أي كتبنا له تلك
له تلك الأشياء للاتعاظ والتفصيل
لكل شيء (حسن) ومثله بأحسنها
الفاسقين (تام)
بغير الحق (كاف) للابتداء بالشرط
لا يؤمنوا بها (كاف) للابتداء بالشرط
أيضاً
سبيلاً (حسن)
يتخذوه سبيلاً (كاف)
غافلين (تام)
أعمالهم (حسن)
يعلمون (تام)
له خوار (حسن) ومثله سبيلاً لئلاَّ تصير
الجملة صفة سبيلاً فإن الهاء ضميراً لعجل
وكذا ظالمين وقال أبو جعفر فيهما تام
قد ضلوا ليس بوقف لأنَّ قالوا بعده جواب
لما
الخاسرين (كاف)
أسفاً ليس بوقف لأنَّ قال جواب لما ورسموا
بئسما موصولة كلمة واحدة باتفاق وتقدم
الكلام على ذلك
من بعدي (كاف) للابتداء بالاستفهام ومثله
أمر ربكم
يجره إليه (حسن) اتفق علماء الرسم على رسم
ابن أم ابن كلمة وأم كلمة على إرادة
الاتصال ويأتي الكلام على التي في طه
يقتلونني (جائز) ووصله أحسن لأنَّ الفاء
في جواب شرط مقدر أي إذا هموا بقتلي فلا
تشمتهم بضربي
الظالمين (تام)
في رحمتك (حسن)
الراحمين (تام)
في الحياة الدنيا (كاف) وقيل تام إن جعل
إنَّ الذين اتخذوا العجل وما بعده من كلام
موسى وهو أشبه بسياق الكلام وقوله في
الحياة الدنيا آخر كلامه ثم قال تعالى
وكذلك نجزي المفترين ولا يبلغ درجة التمام
إن جعل ذلك من كلام الله تعالى إخباراً عما

/ 304