دماء و أحلام فی بلاد الشام نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

دماء و أحلام فی بلاد الشام - نسخه متنی

نادیا خوست

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

السوفييتي ويطّلع على المؤسسات العلمية
ويرى المخطوطات العربية. نقيم صلات جديدة
بعالم كان محرّما علينا! لم يخترق ذلك
العالم الستار الحديدي، بل نحن الذين
اخترقنا الحاجز المرفوع حولنا!
صفقت مديحة للمغنية البلغارية التي غنت:
آه يازين! وخرجت في الليل الساحر عابرة
مدينة المعرض. سورية مطوقة.. لكن المجلس
النيابي السوري وطلاب الجامعة السورية
والناس رفضوا الأحلاف العسكرية. ولبنان
أيضا يقاومها. قتل الطالب حسان أبو
اسماعيل في المظاهرات هناك. ترتب في لبنان
انتخابات لمجلس يقبل حلف بغداد. لكن ذلك لن
يحدث! أين سيستقر الأردن؟ هل سيساهم في
تطويق سورية؟ لا، سيقاوم الشعب الأردني
ذلك! تحتفل سوريا بمقاومتها. هذه الحفلات
الفنية التي تفرجت عليها مديحة أكثر من
حفلات فنية عادية. هي احتفال بعالم يتفتح
ويتحدى المشروع الاستعماري.
نعم، المعرض احتفال! في الجناح الصيني
فيلم صيني. وفي الجناح الهنغاري فيلم
هنغاري. الصوت سيء، والترجمة موجزة. لكن
مديحة تأملت الفن المختلف عما ألفته. أمس
تفرجت على معرض الفن السوفييتي في المتحف
الوطني قرب الجامعة. كم مرة زارته بين 26
أيلول و16 تشرين الأول؟ تغمض عينيها
وتستحضر لوحة "مرسوم السلام" للرسام
اوسينيف.. امرأة تحمل طفلا، بحار، وجندي،
وناس يقفون قرب لوحة الإعلان عن المرسوم.
طفل لايبالي بشيء. وجوه حية، وعواطف. في
لوحة أخرى طفل أمام كتبه، وأصحابه ينادونه
من النافذة ويغرونه باللعب! في المعرض رسوم
الفنانين لقصص الكتاب الروس غوركي وتشيخوف
وتولستوي. افتتح المعرض وزير المعارف
مأمون الكزبري. حضر الافتتاح رئيس الوزراء
والوزراء ومئات الناس. لذلك قال الوزير
المفوض السوفييتي: حدث كبير.. لأول مرة في
تاريخ سورية تعرض لوحات أساتذة الفن
السوفييتي، وتقدم صورة عن تطور الفنون
السوفيتية التي تستند إلى تقاليد الفن
الوطني وتعبر عن حياة الشعب! استوقفت
مديحة كلمة تقاليد. هل تصورت أن الجديد يجب
أن يبدأ من صفحة بيضاء؟ يصححون لها خطأها!
التقاليد عمق الشعب! ولكن في كل زمن يتغير
إنتاج الإنسان. المهم أن يجمع المعاصرون
ضوء العصور! نعم، تنقب مديحة عن الأفكار،
تصححها، تتعلم، وترسخ ماتؤمن به! قالت
لنفسها: غدا سأزور معرض الفن السوفييتي
مرة أخرى مع ليلى قبل أن ينتقل إلى بيروت!
يرافق المعرض فنانان سوفيتيان، سألهما
أحد الصحفيين: هل أنتم أحرار في التعبير؟
ردا: لاإبداع دون حرية!
غرقت مديحة سعيدة في زمنها. تكتشف الكتاب
الكلاسيكيين الروس. تبحث عن مقالات ماركس
عن الفن. تقرأ آراء محمود أمين العالم وعبد
العظيم أنيس في الواقعية الجديدة. تقرأ
أبحاث حسين مروة عن التراث. تتابع المعركة
بين أنصار نزار قباني وخصومه "التقدميين"
بعد قصيدته "خبز وحشيش وقمر". وتفكر عند كل
فقرة: صحيح؟ خطأ؟ ولكن هل لديها أساس ثقافي
يبيح لها الحكم؟
ماهذا؟ يزور أحد الأجنحة نواب ووزراء!
يمشون إلى مسرح المعرض. في الفرقة
السوفيتية عازفة كمان، وراقصة باليه
ستؤدي مقطعا من بحيرة البجع. سيحضرون ذلك
العرض، إذن! لابد أنهم قرأوا مقالة الصحفي
الذي كتب أن حليمة ناصروفا غنت "حوّل
ياغنام"، وأن ألاّ سولينكوفا غنت "ياغزيل
يابو العبا"! استوقفت مديحة دهشة الصحفي:
كلمة فنان محترمة في الاتحاد السوفييتي
وليست في معناها هنا: أرتيست! ضحك عمر وقال
لمديحة: لابد أنه يرتاد ملهى الطاحونة
الحمراء وملهى شهرزاد حيث ترقص
"الأرتيستات" ويسألهن: أنغاجيه؟
عبرت مديحة دروب المعرض المضاءة المغمورة
بأغنيات فيروز. مرت قرب النوافير التي سكبت
عليها الأنوار. كم مرة فحصت الكتب
والأسطوانات السوفيتية واللبنانية حتى
صار صاحب الكشك يعرفها ويحييها؟ مشت
كالمنتصرة. يسهر الناس مثلها. يستمتعون
بليل دمشق الرطب وبالمشي في شوارع نظيفة
هادئة يمنع رمي القمامة فيها ويجمعها زبال
يقرع لهم جرسه. في مقهى الهافانا يجلس أحمد
الصافي النجفي ويلقي شعره على الشباب من
زملاء مديحة. ويدخن وصفي القرنفلي
الأرجيلة ويحضّر قصيدته التي سيرد بها على
قصيدة نزار قباني "خبز وحشيش وقمر". يمر
هناك ميشيل عفلق والحوراني والسياسيون
الموجودون في الوزارة الآن وغير
الموجودين فيها. لكل منهم طاولته في
الهافانا أو في مطعم سقراط أو الصفا أو
بردى أو مشرب فريدي. يتوقف ميشيل كرشة وجاك
وردة في المكتبة العمومية مقابل الهافانا
ويختاران فراشي الرسم والألوان وكتب الفن.
هذا كتاب عن بيسّارو في واجهتها! في
الجمعية السورية للفنون حاضر نظيم
الموصلي عن شاعر بولوني، وفي منتدى سكينة
ألقى شكيب الجابري مقطعا من روايته
الجديدة أفاميا، وقرأت إلفت الإدلبي قصة
من قصصها الشامية. وفي الندوة الثقافية

/ 301