دماء و أحلام فی بلاد الشام نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

دماء و أحلام فی بلاد الشام - نسخه متنی

نادیا خوست

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

الذي حمل عنك ذات يوم ليلى المريضة على
ذراعيه! هل يجب أن تكون حياة بهاء مجسدة
بوجوده؟ ألا تشعرين به في غرفتك وبيتك؟
ألا تمدين في الليل ذراعك كأنك تمسكين به؟
استدارت منور عن المرض الذي ستعاني منه في
السر ولن تكتشف سعاد على منور غير ظلاله.
ولن تستطيع أن تشفى منه إلا بحوار طويل
بينها وبين نفسها، يوم تفحصه فترفض المتعة
بالوهم وتميزه من الذكرى. يوم تفهم أن
الوعي يجب أن يرسم الحد بين حقها في
استبقاء بهاء حيا كشهيد وكمحبوب، وبين
موته الحقيقي الذي يفرض أنه ذكرى لاتملك
الحق في أن تكون عودة محتملة إلى الحياة.
كانت منور في ذلك اليوم في بداية ماستسميه
فيما بعد مرضها السريّ.
رفض القوتلي والعظم الاستقالة. تمسكا
بأنهما شرعيان والانقلاب غير شرعي!
دلّلهما حسني الزعيم فنقلهما إلى
المستشفى العسكري. وأرسل لهما الجرائد
التي تمدحه، وجهاز راديو. أضحك عبد الرحيم
أن القوتلي سأل عندما أدخل إلى المستشفى
العسكري: أين العلم السوري؟ ظن أنه مايزال
رئيس الجمهورية!
أخيرا قبل القوتلي والعظم الاستقالة.
وطلب القوتلي الخروج من سورية. رحل إلى
مصر. أثنت سعاد على غضبه: الحق معه! فليراقب
من بُعد ماسيفعل هذا المجنون في البلاد!
قالت لها منور ساخرة: رئيس جمهورية "يحرد"؟
قالت سعاد: هذا مافهمتِه من سفره؟ لكن
ماأعجب هذه الدنيا! روى لي عبد الرحيم أن
كبار رجال الدولة ودعوه رسميا في مطار
المزة. تمنى عبد الرحيم له عودة سريعة
فأجابه: لن أعود حتى تعود المؤسسات
الدستورية، وماأبعد ذلك الآن!
ماأسرع ماصار الراديو ضرورة! في الثاني من
نيسان أعلن حسني الزعيم للمرأة الحق في
التصويت، وأعطى لنفسه السلطة التشريعية
والتنفيذية. قالت سعاد ساخرة: قسمة عادلة!
صار الخصم والحكم! فهل تصدقين يامنور
خطابه عن العدالة الاجتماعية وتصميمه على
التحقيق في الفساد؟! تفرجت منور على صوره
المنشورة في الجرائد: يجلس في الصف الأول
على كرسي خاص، والأوسمة على صدره. سألت
أختها: متى استحق هذه الأوسمة؟ في حرب
فلسطين التي انتصر فيها؟ لا، ياحبيبتي! في
الجيش الفرنسي عندما كان فيه مع فيشي! وروت
لمنور أنه أوصى على عصا الماريشالية في
باريز! ويقال إنها مرصعة!
صار الزعيم موضوع الأحاديث. وضع على عينه
المونوكل. نفخ صدره لتعبر ملامح وجهه عن
العظمة. أخاف رجال الدين الذين زاروه
بمشرحية فعدلوا عما نووا أن يطلبوه. يقال
إنه سهر في فندق بلودان! لا، تلك الحفلة
كانت في نادي الضباط! نقلت الحفلات التي
تحتفي به بالراديو. وغنت فيها زكية حمدان
أو ماري جبران. هذه أم كلثوم الشام! قالت
منور: ياللصوت الحلو! لكن ماهذا الكلام؟
أهو عن الزعيم؟ "ياحلم.. بل ياأسمر.. ماخلق
الله ولامثلك كان البشر"! هل يريد هؤلاء
العقلاء له الجنون؟ اسمعي! يبدو أنه جُبل
"من طينة فيها عنبر"! لكن منور صرخت بعد
السخرية: لو أعرف من يكتب العرائض وقصائد
الشعر والأغاني التي تصاغ له! كيف يغلب
التزلف للحاكم حق الناس في مراقبته؟ كيف
يشعر الناس بأنهم دونه، مع أنهم سنده
والحَكَم عليه! ألأن الرغبة في الكسب
تتقدم على ايمان الناس بحقوقهم؟
- يامنور لاتتعبي رأسي! اسمعي زكية حمدان
أو ماري جبران، لاأميز بينهما! اسمعيها
تقول: خلقتِ جميلة لتعذبينا!
- لاأضع أحدا فوق أم كلثوم. أتعرفين لماذا؟
لأنها لاتترك النهر لتغوص في الساقية!
- يامنور، يبدو أننا نحن الذين غصنا في
الساقية. بعد انقلاب حسني الزعيم وصل نوري
السعيد إلى دمشق، وطلب وحدة سورية
والعراق. قال له السوريون: سورية مستقلة
والعراق مرتبط بحلف أجنبي! الوحدة مع
العراق الآن تعني تجريد سورية من
استقلالها! يقال إن نوري السعيد رجع غاضبا.
وماأدراك مانوري السعيد! يعرفه عبد الرحيم.
في سنة 36 أتى من العراق واجتمع بالمعتقلين
الفلسطينيين! بدا كرسول من العرب، لكنه
كان رسول الإنكليز! يوم إعدام ضباط ثورة
رشيد عالي الكيلاني حضر الإعدام ويقال إنه
أمر بقصف رقبة فهمي سعيد الذي لم ينجز حبل
المشنقة إعدامه! روى لي عبد الرحيم أن
الجاسوسة الإنكليزية غرترود بل اعتبرته
أهم شخصية قريبة من الإنكليز! لذلك
يامنور، بدأت بعد عودته إلى العراق الحملة
على سورية من العراق والأردن. فكري متى
يحدث ذلك؟ الآن، بعد نكبة فلسطين! ولذلك
سافر الزعيم إلى مصر واستقبله فاروق في
المطار!
- طمأنني ابراهيم الحسيني. قال: لن نفرط
باستقلالنا!
- صدقته؟
- لايكذب علي!
- صدقيه إذن!
- لاأصدق أحدا!
استعادت نفيسة مرات انقلاب حسني الزعيم

/ 301