دماء و أحلام فی بلاد الشام نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

دماء و أحلام فی بلاد الشام - نسخه متنی

نادیا خوست

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

رأسه اعتدادا بجلال الذكرى، ويعبرها في ظل
سادة الثورة في العراق!
رحب به الكيلاني. مازلت أحفظ قصيدتك عن
بغداد، التي بثها صوت العرب قبل أن يتحرر
العراق من نوري السعيد وعبد الإله. من منا
يمكن أن ينساها! يندر أن يلتقي قيس بسياسي
أو مفكر لايحفظ تلك القصيدة! لكنك لم
تطلبني إلى وزارة الدفاع لتقول لي ذلك! وضع
الكيلاني رسالة قيس إلى ليلى أمامه! سأله
قيس: هل أنا مراقب؟ قال الكيلاني: افتحها!
تناول قيس الرسالة وفتحها. فيها
دنانيرعراقية! ماالخطأ؟ قال الكيلاني: لم
تسمع أن العراق خرج من منطقة الاسترليني
ومنع تسرب الدينار منه؟ استعد نقودك وارسل
الرسالة دونها!
من ليلى وصلا إلى الحب؟ قرأ الكيلاني
الرسالة دون شك! قرأ فيها حب قيس لليلى
البعيدة. وهاهو يحدث قيسا عن حبه. فهو أيضا
هائم بفتاة اسمها ليلى تدرس في جامعة
بغداد، قادمة من بلد قيس! ياللمصادفة،
ياعزيزي! كنت ذات يوم معجبا بتلك الفتاة،
لكني ابتعدت عنها لأن أقرباءها كانوا
قوميين سوريين. قال الكيلاني: نتقاسم
الوضع نفسه، عشتَه أنت في الأمس وأعيشُه
اليوم! ردّ قيس: أفهمك! الفتاة رائعة!
قرّبت بين قيس وبين الكيلاني ليلى
الموجودة في بغداد وليلى البعيدة عنها.
وصارا يلتقيان أحيانا. وقف أحدهما قرب
الآخر في اجتماع من اجتماعات بغداد التي
أرعبت قيسا بسعتها! في الشوارع مئات
الآلاف من الناس الصاخبين المتحمسين. ملأ
سمعه الهدير. دوت خطابات قطعتها هتافات.
وهتافات قطعتها خطابات. وهتافات خارج سياق
الاحتفال. لاحظ قيس والكيلاني أن اصطداما
حدث في جانب من الحشد، كان محدودا برقعة
صغيرة. شمّ قيس النار التي تشعل في أطراف
المظاهرات والتجمعات، وقال في نفسه
:ستقتلع الثورة العراقية! لكنه لن يقول إلا
بعد عقود، يفترض في الحكيم أن يهدئ
الأطراف! في ذلك اليوم كان منساقا في عواطف
المجموعة. يثيره أن يحرض صوت العرب
القوميين على قاسم والشيوعيين. ولايخمّن
أن الجانبين سيصفّيان واحدا بعد الآخر! في
ذلك المساء أذاع صوت العرب بصوت أحمد سعيد
الناري أن "اصطداما هائلا جرى في بغداد،
علّق بعده القوميون العرب على أعمدة
الكهرباء والأشجار وماتزال جثثهم معلقة
حتى هذه الساعة"!
خبر كاذب يؤدي مهمة! يدفع إلى الهيجان
ويغرس الخلاف بين مجموعات يفترض أن تتفق.
هل يجهل من صاغ الخبر أنه يحرض قوى وطنية
على أخرى، وأنه ينشر الذعر والحقد؟ لايلزم
العراق الذي تتراكم فيه الثارات والأخطاء
من يرمي في النار حطبة! استمع الكيلاني
وقيس إلى صوت العرب. قال قيس للكيلاني:
مارأيك في أن نصوغ خبرا يضحك الشعب
العراقي على صوت العرب، ويكشف له
أكاذيبه؟! سأكتب أنا الخبر، وعليك أنت أن
توصله إلى محطة صوت العرب!
صاغ قيس برقية "عن المناضلة حسنة ملص
ورفيقاتها المناضلات، اللواتي اتجهن في
مظاهرة وطنية كبرى إلى وزارة الدفاع
احتجاجا على الخط الخياني الذي ينساق فيه
عبد الكريم قاسم وأعداء القومية العربية.
وقد تصدى أعداء القومية العربية
للمناضلات الوطنيات، وجرت معركة غير
متكافئة بين عسكر الحاكم الفرد المدججين
وبين القائدة الوطنية الكبيرة حسنة ملص
ورفيقاتها. وقد استشهدت حسنة ملص كما
استشهدت بعض رفيقاتها دفاعا عن القومية
العربية، وهن يهتفن للبطل جمال عبد
الناصر"!
سرّب الكيلاني الخبر إلى سوريا، ونقل
منها إلى القاهرة! واستمع قيس والكيلاني
إلى البرقية التي بثّها صوت العرب مفخّمة
بصوت أحمد سعيد تنعي حسنة ملص. حسنة ملص
ورفيقاتها مناضلات وطنيات؟! شهيدات؟! ضحك
الناس من الخبر. حسنة قوادة معروفة تحكم
دور الدعارة السرية. ليست الأخبار الأخرى
التي يبثها صوت العرب، إذن، أكثر صدقا!
احتفالا بذلك النجاح التقى الكيلاني بقيس
في المساء في نادي الضباط الذي كان قبل
الثورة للضباط الإنكليز. بناء أنيق، تحيط
به الأشجار. صادفا هناك مدير سجن بغداد.
جلسوا إلى الطاولة نفسها. وذكر مدير السجن
لقيس أن زوجته هي الشاعرة لميعة التي كانت
ممن يلقون قصائدهم في محكمة المهداوي!
وأنشد قصيدة قيس القديمة عن بغداد التي
يتنبأ فيها بأن البركان سينفجر ويدوس
الشعب في وثبته الحلف العسكري!
استمع قيس إلى قصيدته القديمة ينشدها
مدير سجن بغداد. وأطربه أن يحفظ رجل بعيد
عنه كلماته القديمة. استمع إلى قصيدته
كأنه ليس كاتبها. لو صاغها الآن لبدّل فيها
بعض المفردات ولغيّر مقاطعها. هل تنهد؟ في
هذه الأيام قلما يكتب الشعر. ينساق في
التعليقات اليومية السياسية ويجري في
أحداث العراق وحياته الهائجة، في
الصداقات والتعارف برجال الثورة، في سحر
جلسات الليل والأحاديث التي تحلّل وتخمّن.

/ 301