دماء و أحلام فی بلاد الشام نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

دماء و أحلام فی بلاد الشام - نسخه متنی

نادیا خوست

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

الموسيقى والأضواء. تكتشفين رشاقة جسم
الإنسان عندما تملكين المهارة في الحركة
والدوران والوقوف على حد السيف! أما في
الأيام التي يتجمد فيها الثلج على الأشجار
فأفضّل التزلج على الثلج في حدائق الجامعة.
أعبر غابات سحرية وأتصور أني في أسطورة. لن
تفهمي، ياغادة، أن ديكور مسرح بولشوي
يستلهم الطبيعة إلا إذا تزلجت في الغابة
في درجة عشرين تحت الصفر عندما تصبح
الأشجار كالمنحوتات البيضاء. وتفرجي على
الأطفال! يبدون كاللّعب ولايستطيعون
الحركة بمعاطف الفراء السميكة"!
تكاد غادة تعرف تفاصيل حياة ليلى من
رسائلها. وتكمل ماينقصها من رسائل ليلى
إلى منور، كما تكمل لمنور مالم تكتب ليلى
لها عنه. تركب ليلى المترو إلى مخزن في
شارع غوركي كي تشتري الجبن القشقوان
البلغاري، وتخزنه بين زجاجي النافذة
المزدوجة في غرفتها في الجامعة. فتتساءل
غادة ومنور، هل تأمين المدارس والجامعات
والكليات والعمل والسكن والعناية الصحية
لكل فرد أمر أسهل من تأمين الخضار
والفواكه والكماليات؟ وكيف يعجز عن ذلك
بلد عظيم متنوع الجمهوريات يقدم
المساعدات لغيره؟ إلى هذا الحد يكلفه
السلاح ومساعدات دول العالم الصغيرة؟ أم
هناك خطأ في الإدارة؟
رفعت ليلى نخبا لم تذقه وانسحبت من
الاحتفال: سترحلون أنتم إلى الولايات
المتحدة، لكنني باقية، وعلي أن أنهض مبكرة
إلى دروسي في الكلية! لن تقول للمحتفلين
لماذا نقل مئتا طالب مصري إلى الولايات
المتحدة، ولم ينقل طالب سوري؟ هل نحن
جمهورية واحدة أم بلدان؟
عندما سيخرج عمر من السجن سيخابر غادة.
وسيعرف حتى من صوتها فرحها به. ستقول له:
تمنيت لو أستطيع زيارتك! كان ذلك مستحيلا!
لكن طمئني أولا هل صحتك جيدة؟ وسيرد: مثل
الحديد! وستقول له: لاتبالغ وإلا فلن
أصدقك! وستلتقي به في نادي الجامعة، وتروي
له ماتعرفه عن حياة ليلى. مديحة؟ لاتكتب
لها، لكن أخبارها تصل إلى غادة من ليلى.
ستتحدث غادة عن الأيام الصعبة التي عاشها
محمود. ثم ستسأله: ياعمر، هل غرر بنا يوم
هتفنا للوحدة ولعبد الناصر؟ وستدهشها
حكمته بالرغم من آثار السجن عليه.
ياغادة، لم يغرر بنا بل غرر بعبد الناصر!
استند ذلك التغرير به إلى أهوائه ومزاجه!
قدّر ايزنهاور أثر حملة عبد الناصر على
الشيوعية والعراق. ورأى أنها تضعف تماسك
الجبهة العربية وتريح دول حلف السنتو من
المؤامرات التي تستنهض الشعور الوطني
كلما اكتشفت. وقدّر أن تلك الحملة تشغل عبد
الناصر عن اتصالات ايران بإسرائيل. وعن
بداية النشاط النووي الإسرائيلي! والمهم
أنها تمنع التفكير في زيادة حصة العرب من
أموال النفط! لكني مع ذلك أتمنى ألا تكون
النتائج أكثر مرارة من هذا!
بعد سنوات سيتأمل عمر حياته الماضية،
وسيفاجئه أن الزعماء، كرهناهم أم
أحببناهم، لايبقون في جرائد زمنهم، بل
يحتلون مكانا من حياتنا. ويقررون ذلك
المقطع من مسارها. سيستعيد عمر الحشد أمام
قصر الضيافة الذي جمعه بليلى وغادة وفوزي
ومديحة. وسيتساءل من الشخص الذي فحص تعبير
وجهه واكتشف أنه تمنى الانسحاب، وحاسبه
على ذلك في سجن المزة! وسيهرب من التفكير
في ذلك فيقول لغادة مداعبا: كتبت لك ليلى
عن الثلج، وذقت أنا برده! قبل السجن لم
أشعر في حياتي بمثل ذلك البرد!
فكر عمر بناصر في هدوء فيما بعد. وتساءل
لماذا استطاع هذا الفرد أن يغير مسار
بلاد؟! وبدا له أن المجموعة العاقلة
القوية يجب أن تمنع القائد السياسي من
الخطأ، لأن فترة تاريخية تسدد ثمن أخطائه.
وتدفع ثمنها أجيال أحيانا. ولكن متى ستصبح
القوانين راسخة في الضمير والطباع فتلزم
حتى الأبطال الخارقين بمعايير وتضع لهم
حدودا؟ في السجن فهم عمر تداخل الألوان،
وحاول أن يفك خيوطها. ثم بدا له أن الرجال
كناصر يظلون يضيفون إلى ملامحهم خطوطا
جديدة حتى لحظة الغياب، ويكتملون
بمواقفهم الأخيرة. سيعتمد ناصر حتى يومه
الأخير على تعبئة الجماهير العربية.
وسيلهب حماستها ويقربها منه بلغته
وبرجوعه إليها. فهل كانت الجماهير أكثر
وعيا منه لأنها تغاضت عن أخطائه الأساسية؟
أم تغيرت الجماهير بين البداية والذروة
والنهاية؟ فلم تتساءل هل يستر تدخله في
البلاد العربية بموقفه من عبور السفن
الإسرائيلية في قنال السويس؟ وهل يخدم
تنظيم التمرد في العراق موقفه من علاقة
ايران بإسرائيل؟ في ظلمات الاعتقال
وحياكة الضغائن بين الوطنيين في سورية
والعراق والأردن، اكتشف ناصر سنة 1960
المؤامرة على لومومبا في الكونغو،
وانفصال تشومبي بإقليم كاتانغا الغني
بالألماس والاورانيوم والنحاس. اشتركت
قوات مصرية مع قوات الأمم المتحدة في حفظ
السلام في الكونغو. لكن قوات الأمم

/ 301