دماء و أحلام فی بلاد الشام نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

دماء و أحلام فی بلاد الشام - نسخه متنی

نادیا خوست

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

المتحدة التي أغلقت المطار واحتلت
الإذاعة حاصرت حكومة لومومبا. وختمت خيانة
موبوتو، قائد الجيش، المأساة فسلم لومومبا
إلى تشومبي وقتل. كان رجال المخابرات
المركزية وممثلو روتشيلد وشركات النحاس
قد وصلوا إلى الكونغو. فسحب ناصر القوات
المصرية محتجا وأعلن لأسرة لومومبا
الحماية.
سيبتعد ناصر بعد هزيمة حزيران كثيرا عن
ناصر الذي تحدث في ساحة قصر الضيافة في
دمشق في آذار سنة 1959. يوم تساءلت غادة وهي
تستمع إليه: هل يحتاج هذا العالم المضطرب
إلى صراع جديد؟ وسيروي لها عمر أنه تابع
كقومي عربي أخطاء الشيوعيين في العراق:
وهمهم بأنهم يقبضون على ولاء الشعب إلى
الأبد، ونسيانهم من يحيط بالعراق، وخطأ
منظماتهم في كركوك التي استسلمت للأحقاد
القومية وتصفية الحسابات، كمنظمات كردية!
أغضبته كقومي التضحية بضابطين وطنيين هما
سرّي والطبقجلي. وستشاركه غادة شعوره.
لكنها ستختلف معه لأنه كان يومذاك يقدم
مسؤولية عبد الحميد السراج على مسؤولية
ناصر. السراج هو الذي أمّن للشواف محطة
الإذاعة التي وصلت متأخرة مع أنها من
مقومات التمرد! وهو الذي أرسل السلاح مع
شيوخ شمر! وهو الذي نظم لقاء رجال العشائر
بالقوميين المتمردين! وستسأله: هل يجسر
السراج على ذلك دون استشارة ناصر؟! وسيهزّ
عمر رأسه كالحكماء: على كل حال، سيجني ناصر
ثمار الأخطاء المرّة! سيجنيها السياسيون
الذين ساهموا فيها! وسيذوق مرارتها حتى من
لم يساهم فيها! سيكتب عمر إلى ليلى بعد
الانفصال: نعم، ياليلى، تسدد الشعوب ثمن
أخطاء زعمائها وسياسييها! ولذلك لها عليهم
حق المراقبة الدقيقة!
بعد هجوم عبد الناصر على الاتحاد
السوفييتي وعبد الكريم قاسم دعا كمال
الدين حسين طلاب البعثات في البلاد
الاشتراكية إلى اللقاء في القاهرة، كأنما
ذلك لاحتفالات ثورة يوليو. فتساءلت ليلى:
هل لدي وقت للسفر إلى القاهرة؟ كانت قد
أمضت في دمشق أسبوعا فقط تخاطفتها فيه
منور وسعاد ونفيسة، وعادت لتكسب أسبوعا في
منتجع على شاطئ البحر الأسود. وهرعت إلى
المستشفى لتكسب بعض التدريب في المستشفى
قبل بداية السنة الدراسية.
ستقول عندما ستتأمل حياتها فيما بعد:
يالتلك السنة العاصفة! وقت خيل إليها أنها
نظمت عطلتها بدقة، تبينت أن سلطة قاهرة
تنظم حياة الناس، وأن حرية الفرد مقنّنة
بمقدار ماتخرق إرادته وظروفه الإرادة
العليا التي تحكمه أو تواكبها. في دمشق
أغرقتها الدعوات إلى الغداء والعشاء.
فأعلنت لأمها: كأني خروف العيد الذي
تسمّنونه! ورجت خالتها: لاتسكبي السمن
العربي على الرز! وقالت لنفيسة: ياعمتي أحب
شراب الورد الذي تحضّرينه لكن اعفني من
الكبّة المشوية التي يسيل منها الدهن!
تحدثت في ذلك الأسبوع عن كليتها وأساتذتها
وعن المدينة والغرفة التي تعيش فيها
والمخازن التي تشتري منها الطعام وعن مطعم
الأساتذة في الجامعة وعن الناس والمسارح.
كان أهلها يريدون أن يعرفوا التفاصيل.
وفهمت أنها من أوائل من سيصفون تلك البلاد
المجهولة التي تعجز بعض الكتب المترجمة عن
التعريف بها. والتي ستعرف فيما بعد بدقة من
المبعوثين والوفود. نعم، ياعمتي، الناس
طيبون ولم أصادف إلا من يرحبون بالغرباء.
لكنهم يظنون أن كل من وصل إلى بلادهم مناضل
في سبيل الحرية والسلام! دعي الطلاب في رأس
السنة إلى احتفال في مدرسة تعلم اللغة
الإنكليزية فتهنا عن الطريق. كان الثلج
ينزل ولاتستطيعين أن تميزي دربك في
الظلمة. خيوط بيضاء تتطاير حولك فلاترين
ماخلفها. تطوع رجل سألناه عن المدرسة فمشى
معنا أكثر من ربع ساعة. نعم، ياخالتي سعاد،
حجزت مكانا في منتجع على البحر الأسود، ولن
أدفع غير ثمن بطاقة الطائرة، وماأرخصها.
تسألينني هل البلاد جنة؟ الثقافة مجانية
تقريبا، الكتب وبطاقات المسرح والمتاحف
رخيصة. الحليب والزبدة رخيصة وأسعارها
ثابتة. لكن لاتبحثي عن الملابس والأحذية!
وماأسخف ذلك!
بعد سفر ليلى تساءلت منور: هل قصدت ليلى
بكلامها أن تطمئننا، أم أنها نقلت
الحقيقة؟ ردت عليها سعاد: لو لم يكن ذلك
حقيقة لقطعت البعثة ورجعت! وهل تغامر ليلى
بأن نقول لها ذات يوم، كذبت علينا؟ ومع ذلك
لن تطمئن منور إلا يوم يجلس زياد أمامها
ويروي لها كل شيء من البداية!
خلال الأسبوع في المنتجع على البحر
الأسود سكنت ليلى مع طالبة روسية في غرفة
تطل على الغابات والجبل. ركبت الباص مع
مجموعة من الطلاب الإفريقيين والعراقيين
والأردنيين وزارت منتجع أطفال يديره
الأطفال. وسهرت في منتجع لطلاب العلوم
الروس مثلوا فيه مسرحية يونانية رموا في
نهايتها طالبة لإله البحر. ومشت في غابات
من أشجار البندق. وحضرت حفلات نظمها
المنتجع. وسبحت في المسبح الجبلي بين

/ 301