كتاب الجعالة - مسالک الافهام إلی تنقیح شرائع الاسلام جلد 11

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مسالک الافهام إلی تنقیح شرائع الاسلام - جلد 11

زین الدین بن علی العاملی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

كتاب الجعالة

كتاب الجعالة والنظر في: الايجاب،
والاحكام، واللوا حق أما الايجاب: فهو أن
يقول: من رد عبدي، أو ضالتي، أو فعل كذا،
فله كذا. ولا يفتقر إلى قبول. هي بتثليث
الجيم، وكسرها أشهر، وعليه اقتصر جماعة
(1)، وآخرون (2) على كسرها وفتحها. وهي -
كالجعل والجعيلة - لغة: اسم لما يجعل
للانسان على عمل شئ. وشرعا: التزام عوض
معلوم على عمل. والاصل فيها قبل الاجماع
قوله تعالى: (ولمن جاء به حمل بعير) (3). وخبر
(4) الذي رقاه الصحابي بالفاتحة على قطيع من
الغنم، وفي بعض (5) الروايات أنه أبو سعيد
الخدري، والقطيع ثلاثون رأسا من الغنم.

وأيضا الحاجة قد تدعو إليها، فجازت،
كالمضاربة والاجارة. قوله: " أما الايجاب...
الخ ". قد اختلف كلام الاصحاب وغيرهم في
الجعالة هل هي من قسم العقود أو
الايقاعات؟ فالمصنف - رحمه الله - جعلها من
الايقاع وضعا (6) وحكما،
حيث صرح بعدم افتقارها إلى القبول، وهو
المطابق لتعريفهم لها حيث جعلوها التزام
عوض على عمل.


(1) انظر الصحاح 4: 1656.

(2) كفاية الاخيار 1: 193.

(3) يوسف: 72.

(4) مسند أحمد 3: 2، صحيح البخاري 7:
1 7 0، صحيح مسلم 4: 1 727 ح 65 و 66، سنن أبي داود 3:
26 5 خ 3 4 1 8.

(5) انظر مستدرك الحاكم ا: 559.

(6) في
(ص) وإحدى الحجريتين: وصفا.

/ 531