مسالک الافهام إلی تنقیح شرائع الاسلام جلد 11

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مسالک الافهام إلی تنقیح شرائع الاسلام - جلد 11

زین الدین بن علی العاملی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

إذا قال: أقسم أو
أقسمت أو أحلف أو حلفت، فإن لم ينطق
بالجلالة لم
وكذا (لو قال): أشهد. إلا أن يقول: (أشهد)
بالله. وفيه للشيخ قولان. ولا كذلك لو قال:
أعزم بالله، فإنه ليس من ألفاظ القسم.
ينعقد يمينه قطعا (1)، لعدم حلفه بالله. وإن
نطق بها، فإن قصد اليمين أو أطلق انعقدت.
أما مع القصد فواضح. وأما مع الاطلاق فلانه
إنشاء (2) يمين عرفا وشرعا، قال تعالى:
(وأقسموا بالله جهد أيمانهم) (3) فيحمل عليه.

وإن قال: أردت الوعد في الاول والاخبار في
الثاني، فقد أطلق المصنف وجماعة (4) قبوله،
لظهور الاحتمال، وأصالة عدم الانعقاد،
وكون ذلك راجعا إلى قصده وهو أعلم به.
ويحتمل عدم القبول ظاهرا، لظهور كونه
إنشاء، كما لا يقبل إخباره عن قوله: " أنت
طالق " بأني أردت طلاقا سابقا. ولان (5)
اللفظ إذا كان محتملا للامرين لم يحمل على
اليمين مع الاطلاق، بل يتوقف الحكم بكونه
يمينا على قصده. ومن حمل الاطلاق على
اليمين لا يقبل منه غيره ظاهرا كما في
نظائره. قوله: (وكذا: أشهد... الخ ". إذا قال:
أشهد بالله أو شهدت بالله، فالاشهر أنه
كالسابق يكون يمينا مع قصده وإطلاقه،
لورود الشرع بهذه اللفظة بمعنى اليمين،
قال الله تعالى: (قالوا نشهد إنك لرسول
الله، (6) والمراد:


(1) في " ذ، خ، م ": مطلقا.

(2) في " د، ط، خ ":
أنشأ يمينا.

(3) الانعام: 109.

(4) راجع المبسوط
6: 196، قواعد الاحكام 2: 130، الدروس الشرعية 2:
162.

(5) ظاهر سياق الاستدلال يقتضي أن تكون
الجملة: " ولان اللفظ - إلى - على قصده " بعد
العبارة: " وهو أعلم به " في السطر الثالث،
ولكنها كما هي عليه فيما لدينا من النسخ
الخطية والحجريتين.

(6) المنافقون: 1.

/ 531