مسالک الافهام إلی تنقیح شرائع الاسلام جلد 11

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مسالک الافهام إلی تنقیح شرائع الاسلام - جلد 11

زین الدین بن علی العاملی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

(ولكن يؤاخذكم بما
عقدتم الايمان، (1) وغيره (2). وقال الشيخ في
الخلاف (3) وابن إدريس (4): لا تنعقد مطلقا،
لان شرط صحتها الحلف بالله والكافر لا
يعرف الله. وفي إطلاق القولين معا منع (5)
ظاهر. وفصل العلامة في المختلف (6) جيدا
فقال: إن كان كفره باعتبار جهله بالله وعدم
علمه به لم تنعقد يمينه، لانه يحلف بغير
الله، ولو عبر به فعبارته لغو، لعدم
اعتقاده ما يقتضي تعظيمه بالحلف به. وإن
كان جحده باعتبار جحد (7) نبوة أو فريضة
انعقدت يمينه، لوجود المقتضي وهو الحلف
بالله تعالى من عارف به إلى آخر ما يعتبر.
وتوقف فعل المحلوف عليه لو كان طاعة
والتكفير على تقدير الحنث على الاسلام لا
يمنع أصل الانعقاد، لانه مشروط بشرط زائد
على أصل اليمين (8)، فلا ملازمة بينهما.
وفائدة الصحة تظهر في بقاء اليمين لو أسلم
في المطلقة أو قبل خروج وقت الموقتة، وفي
العقاب على متعلقها لو مات على كفره ولما
يفعله، لا في تدارك الكفارة لو (9) سبق
الحنث الاسلام، لانها تسقط عنه به.


(1 و 2) المائدة: 89، النحل: 91.

(3) الخلاف (طبعة
كوشانپور) 2: 552 مسألة (9).

(4) السرائر 3: 48.

(5)
في " خ ": نظر.

(6) المختلف: 650 - 651.

(7) في " ص، و،
ط ": جحده بنبوة، وفي " م ": جحد نبي.

(8) في " ذ،
ص، خ، م ": النذر.

(9) في " د، م ": ولو.

/ 531