مسالک الافهام إلی تنقیح شرائع الاسلام جلد 11

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مسالک الافهام إلی تنقیح شرائع الاسلام - جلد 11

زین الدین بن علی العاملی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

إذا حلف لا آكل طعاما اشتراه
زيد، لم يحنث بأكل ما يشتريه زيد وعمرو،
ولو اقتسماه، على تردد. ولو اشترى كل واحد
منهما طعاما وخلطاه، قال الشيخ: إن أكل
زيادة عن النصف حنث. وهو حسن. استنادا إلى
رواية عيسى بن عطية قال: " قلت لابي جعفر
عليه السلام: إني آليت أن لا أشرب من لبن
عنزي، ولا آكل من لحمها، فبعتها وعندي من
أولادها، فقال: لا تشرب من لبنها، ولا تأكل
من لحمها. فإنها منها " (1). والرواية ضعيفة
السند، فإن عيسى بن عطية مجهول الحال، مع
جماعة (2) آخرين في سندها، وفيه أيضا عبد
الله بن الحكم وهو ضعيف. فهي بالاعراض (3)
عنها حقيق. قوله: " إذا حلف لا آكل طعاما...
الخ ". هنا مسائل: الاولى: لو حلف لا يأكل
طعاما اشتراه زيد، فاشترى زيد وعمرو طعاما
صفقة واحدة، ففي حنثه بالاكل منه وجهان:
أحدهما: نعم. لانهما لما اشترياه فكل واحد
منهما قد اشترى نصفه، ومن ثم كان على كل
واحد نصف ثمنه، وإذا كان لزيد نصفه فقد أكل
من طعام اشتراه زيد.


(1) الكافي 7: 460 ح 2، التهذيب 8: 292 ح 1 082،
وسائل الشيعة 16: 171 ب " 37 " من كتاب الايمان.

(2) في هامش " ذ، ق ": " هم سهل بن الحسن،
ويعقوب بن اسحاق الضبي، وأبو محمد
الارمني. منه قدس سره " وهؤلاء رجال سند
الحديث في التهذيب فقط، انظر الهامش (1)
هنا.

(3) في " ذ، د، خ، م ": فالاعراض.

/ 531