مسالک الافهام إلی تنقیح شرائع الاسلام جلد 11

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مسالک الافهام إلی تنقیح شرائع الاسلام - جلد 11

زین الدین بن علی العاملی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

ويؤيده قوله صلى الله عليه وآله
وسلم: " ما اجتمع الحلال والحرام إلا غلب
الحرام الحلال " (1). ولو فرض تلف تمرة لم
يحنث بأكل الباقي، كما لو أبقى تمرة.
لاحتمال كون التالفة هي المحلوف عليها.
فيتمسك في الباقي بأصالة الحل. واعلم أن
المصنف - رحمه الله - وكثيرا (2) مثلوا لعدم
الحنث بإبقاء تمرة، والاولى التمثيل
بإبقاء بعض تمرة لينبه على أن من حلف لا
يأكل تمرة لا يحنث بأكل بعضها. وكذا لو حلف
لا يأكل رمانة أو رغيفا ونحو ذلك. وإنما
يحنث بأكل الجميع لان البعض لا يصدق عليه
اسم المحلوف عليه. ولو كان الحلف على أكلها
فاختلطت لم يبر إلا بأكل الجميع، لاحتمال
أن يكون المتروك هو المحلوف عليه أو بعضه.
والحكم هنا كما سبق في اقتضائه الجميع فلا
يبر إلا به. وفي استثناء ما بقي من فتات
الرغيف التي جرت العادة بأن يدعه الناس
ولا يتكلفون التقاطه وجهان، والاجود
اتباع العرف. ولو قال: لآكلن هذه الرمانة،
فترك حبة لم يبر. ولو قال: لا آكلها، فترك
حبة لم يحنث. مع احتماله كما سبق.


(1) عوالي اللئالي 3: 466 ح 17، وراجع سنن
البيهقي 7: 1 69، الدرر المنتثرة للسيوطي: 126
ح 401.

(2) انظر الجامع للشرائع: 422، قواعد
الاحكام 2: 132.

/ 531