صمود و انهیار جلد 4

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

صمود و انهیار - جلد 4

علی عقلة عرسان

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

العربي منذ انتفاضة الأقصى المبارك حتى
اليوم هي التي تجعل الرسميين العرب قبل
سواهم يسارعون إلى ترتيب البيت العربي، أو
يستشعرون الحاجة إلى ترتيبه بما يؤهله
لامتلاك احتياجات الدفاع عن البشر والأرض
والمقدسات والحقوق والمبادئ والحريات،
وبما يؤهله لامتلاك كل القوى والأدوات
والأسلحة التي تمكن من ذلك.
إن الجماهير العربية مطالبة باستمرار
الضغط باتجاه الصحوة واستمرار الانتفاضة،
وانتفاضة المقاومة.
وإن المثقفين العرب، الذين يؤثِّرون في
تحريك الجماهير مطالبون قبل سواهم بحسم
اختياراتهم من جهة، وبالقيام بعمل منظم
ومستمر لدفع الجماهير والأنظمة نحو حركة
التغيير باتجاه امتلاك مقومات القوة
علمياً ومعرفياً وتقنياً وعملياً، لصنع
التحرير.
فهل نعجز عن ذلك، ونرى في خطاب شرم الشيخ
ونتائجه، وفي استناد القمة العربية
المنتظرة إلى ذلك الخطاب، نهاية لكابوس!؟
أم نرى في ذلك بداية لإشراق حلم وأمل نعمل
من أجلهما ونجسدهما في كل مجالات الأداء؟!
إنه سؤال يلقيه الدم على ضمائرنا قبل أن
يلقيه علينا الواقع أو العقل أو قوة دفع من
نوع ما.
إنه السؤال الذي ينبغي أن نواجهه ونضع
الخطط لاستمرار العمل في الاتجاه الذي
تقودنا إليه أجوبة شافية عليه، لكي نتخلص
من الانفعالات الآنية، ونعد برنامجاً
مستمراً وواضحاً في كل الظروف ونعمل عليه،
فلا نكون مجرد نهب للانفعالات
والافتعالات، وأصوات تخرجها الأزمات
والمناسبات من صمتها ثم يعيدها هدوء تلك
الأزمات ومضيّ تلك المناسبات إلى كهوف
مظلمة وإلى حالة من الركود والجمود، حتى
لا نقول الأسى والموت.
فهل نحن فاعلون بما تلقيه الأحداث على
ضمائرنا من أثقال، وبما يليق بدورنا
التاريخي ومسؤوليتنا التاريخية؟!.
***
2 على طريق رؤية بعد القمة
انتهت القمة العربية في القاهرة، وصدر
بيانها وقراراتها التي استشعر الشعب أنها
أقل من الحد الأدنى المطلوب، ولكنها
انعقدت وحرّكت الجو الرسمي العربي
الراكد، وأطلقت شيئاً ما في داخل نفوس
الملوك والرؤساء والأمراء العرب لا بد من
أن يغير أو يدفع باتجاه التغيير، كما
أطلقت عنان الشارع العربي الذي يلح باتجاه
التغيير.
وعلى حين بدا في القمة كلام مبدئي منطقي
يرفض الواقع العربي البائس ويرى أن من
الواجب تغييره، وأن تغييره لا يكون
بالاستسلام له، والحوقلة والبسملة عند
أعتابه، والتسليم بأنه قدر لا مناص من
الاستسلام له، بل يكون ذلك التغيير
بافتراع فعل قومي مبدع، يجعل الكيان
الصهيوني يدفع ثمن الدم الذي يسفكه،
ويجعله يحسب ألف حساب لكل قطرة دم عربية
يفكر بسفكها، كما يجعل المواطن العربي في
فلسطين أو في أي بقعة من العالم يشعر بأنه
ليس وحيداً في مواجهة الظلم والقهر وقوى
الاحتلال والصهيونية العنصرية، بل وراءه
نظام عربي يحميه أو يثأر له.. وأن دمه ليس
رخيصاً وصراخه ليس مجرد زفير في الفضاء
الرحب.
بدا في القمة من جانب آخر كلام "عربي"
مراوغ مثقل بشيء من الاستخفاف بالآخرين
والاتهام لهم: كلام "عقلاني واقعي حصيف"
على نحو يرضي العدو تماماً وينال بركة
الإدارة الأميركية حكماً، ويراعي مطالبها
لا سيما في موسم إقرار الموازنة الأميركية
وتحديد المساعدات الخارجية؛ كلام يقول
لكل من يحركه الدم فيدفعه إلى المناداة
بفعل يرفع السكين عن العنق: أنت مجنون
تخالف قوانين الواقع الراهن ورغبة
"المجتمع الدولي".. وما عليك إلا أن تتعامل
بحكمة مع قوانين القوة السائدة فتستسلم
للذابح من دون حراك أو كلام حتى لا تستفزه
أكثر فيغضب ثم يذبحك من جديد؟!
كلام من نوع كلام من يرسِّخ في الناس حس
العبيد ويؤخر الخوض في المعركة المفتوحة
عليه خوفاً من الدخول في المعركة التي
يتخيل أنها ستصل إليه.
وبدا في القمة، من جانب ثالث، نوع من
الحركة يشير إلى انتقال من صيغ كلام
ومواقف ومواقع، إلى صيغ كلام ومواقف
ومواقع أخرى. وهو نزوع طيب علينا أن نلتقطه
ونطوره ونستثمره إلى أبعد مدى لأنه يشير
إلى زلزلة في العمق تنذر بتفجر بركان ضد
ممارسات الولايات المتحدة الأميركية
واستغلالها، وانحيازها المطلق للكيان
الصهيوني وممارساته العنصرية.
انتهت القمة، وصدر البيان، واتخذت
قرارات، وحددت آلية لانعقاد دوري لها..
وتفاءل من تفاءل بتحرك عربي قادم يعطي
مصداقية لقمة الحد الأدنى، ونحن على أعتاب
قمة إسلامية تعقد في الدوحة قد لا تخرج
بأحسن مما خرجت به أختها في القاهرة..

/ 359