صمود و انهیار جلد 4

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

صمود و انهیار - جلد 4

علی عقلة عرسان

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

وعلينا أن نأخذ ما يجري على الأرض بعين
الاعتبار قبل أن نذهب في الوهم أو الإحباط
إلى مدى اللا عودة.
على الأرض:
-أوقف باراك/ يسار الكيان الصهيوني،
وطالما ذبحنا اليسار الصهيوني وهو "شريف"
عند بعض أوساط العرب وخيرٌ من اليمين عند
أوساط أخرى، أوقف باراك "العملية السلمية"
في ضربة استباقية للقمة العربية، وقرر
إعادة تقويم تلك العملية كلها. وهو المطلب
الذي طالبت به جماهير عربية ولم تجرؤ على
التفكير به أنظمة عربية تربطها بالعدو
الصهيوني اتفاقيات وتخوض معه مفاوضات في
إطار ما يسمى بالعملية السلمية.
-وتحرك باراك جدياً وعملياً باتجاه تشكيل
حكومة مع اليمين /الليكود تحديداً/ ووضع
يده بيد شارون، الذي كان يزعم أنه قام وحده
بحركته السيئة في الأقصى /28 أيلول 2000/ التي
أدت إلى تفجر الانتفاضة، وقام بها ليحرجه
ويحرج حكومته!؟ ليتأكد بما لا يدع مجالاً
للشك أن باراك وشارون عملا معاً ضمن خطة
مدروسة تؤدي إلى ما نحن حياله اليوم.
وباراك في تحركه السياسي ذاك لم يضيع
دقيقة واحدة في التردد حول ما يختار من
أساليب عمل ومواجهة..
لقد حرك قواته بطاقات عسكرية فاعلة،
وأعاد احتلال المدن والمعابر والحدود
والمواقع، التي كان يظن عرفات أنها جزء من
"دولة" يحميها اتفاق أوسلو الذي وقعه
كلنتون بوصفه شاهداً على الاتفاق، وفرض
حصاراً شاملاً على الضفة والقطاع، وأخذ
يفتك بالبشر يومياً في ظل صمت دولي وتعاطف
وتأييد أميركيين وصراخ عربي عقيم.
-تحرك اليهود- الصهاينة لتطويق أية حركة
عربية قد تصدر من حاكم يعرف واجبه ويقدر ما
ينتظره أو ما يجب أن يقوم به، فحققوا الآتي:
1- وصول الغواصة النووية الثالثة للكيان
الصهيوني، وهي آخر ثلاث غواصات وعدت
ألمانيا بتقديمها هدية لـه في أثناء حرب
الخليج الثانية.
2- عقد مؤتمر عالمي لليهود في فلسطين
المحتلة بموازاة القمة العربية أسفر عن
قرارات وأعمال، ولم يشع عنه القليل من
الأقوال.
3- قيام شمعون بيريس ثم نتنياهو /عدو باراك/
وشخصية يهودية ثالثة صاحبة نفوذ في مجال
المال والأعمال بزيارة روسيا بهدف تجلى في
إعلان رسمي صرح به وزير الخارجية الروسية
يقول: إن روسيا ستقوم بدور متوازن في
المنطقة، وستقف على مسافة واحدة من كل من:
العرب و"إسرائيل". ولم يكن الهدف من هذه
الزيارات المكثفة هو هذا التصريح الذي
يعبر عن قمة جبل الجليد، بل الهدف هو ضمان
ألا تقوم موسكو ببيع أية أسلحة للعرب، ولا
سيما لسورية، لأن تلك الأسلحة "تهدد"
"إسرائيل" في الوقت الذي تسعى فيه إلى
"السلام"، ويثور العرب كلهم ضدها؟!! /عجيب/؟!
وكذلك قطع الطريق على أية حركة سياسية قد
تقوم بها روسيا تأييداً لأصدقائها
القدامى من العرب: سوريين أو غير سوريين،
بعد أن تلقى أولئك تهديداً مباشراً بتوجيه
ضربات إليهم من باراك.
وقد انطوى تصريح وزير خارجية روسيا على
وعد بذلك في مقابل عدم شطب روسيا من قائمة
العلاقة مع أصدقائها القدامى ومن ثم شطب
مصالحها، وذلك بإبقاء خيط علاقتها الواهي
برعاية العملية السلمية مربوطاً، لا سيما
بعد أن أخذ العالم علماً بأن ذلك الخيط
انقطع أو كاد بعد قمة شرم الشيخ المشؤومة؛
وذلك بشرط أن تستخدم روسيا نفوذها على
العرب عامة والفلسطينيين والسوريين منهم
خاصة، لتقديم تنازلات في المفاوضات تسمح
لباراك بفرض صيغة "للسلام".
4-تحرك قامت به اليهودية الصهيونية مادلين
أولبرايت في إطار المهام التي تقوم بها
الإدارة الأميركية خدمة للمصالح
الصهيونية. وهو التفاهم مع بيونغ يانغ حول
موضوع عدم تصدير أسلحة، ولا سيما
الصواريخ، إلى سورية وإيران. وهو ما تم
التعبير عن الاتفاق عليه في تصريح مقتضب
أشارت إليه إذاعة العدو الصهيونية بالقول:
"لقد تم التحكم بموضوع الصواريخ".
نحن نعرف أن زيارة أولبرايت المقررة
سابقاً إلى كوريا الشمالية تهدف إلى إيجاد
حل لموضوع الأسلحة النووية والتجارب التي
تقوم بها بيونغ يانغ في هذا المجال،
ولكنها استخدمت أيضاً لإحكام الحصار/ حصار
استيراد السلاح/ على سورية لإغلاق منفذين
رئيسين أمامها: موسكو وبيونغ يانغ.
5- تحرك تسارع ليتم إنجازه قبل انتهاء دورة
الكونغرس الأميركي الحالية، قبل الدخول في
الانتخابات، التي انتهت عملياً. وحقق ذلك
التحرك أهدافه بتقديم مساعدة استثنائية
من الولايات المتحدة الأميركية إلى
الكيان الصهيوني مقدارها /800/ ثمانمئة
مليون دولار أميركي، تحت غطاء الانسحاب من
جنوب لبنان وتمويل مراحل تطوير وتصنيع
ونشر صاروخ حيتس/ السهم، بعد نجاح تجربة
صاروخ شهاب 3 الإيراني.
وهذه المساعدة المالية الاستثنائية تضاف

/ 359