فی ظل أصول الاسلام نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

فی ظل أصول الاسلام - نسخه متنی

جعفر سبحانی؛ محرر: جعفر الهادی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید




يَسْتَنْكِفْ عَنْ عِبادَتِهِ وَيَسْتَكْبِـرْ فَسَيَحْشُـرُهُمْ إِليْهِ جَميعاً) (1)



3ـ اتّخاذ الاَحبار والرهبان أرباباً:
إنّ دراسة مواقف أهل الكتاب (أي اليهود والنصارى) في ضوء الكتاب العزيز
يكشف عن أنّهم غالوا في إطاعة أحبارهم ورهبانهم حيث أعطوهم حقّ
التحليل والتحريم وأطاعوهم في ذلك وهو من شوَونه وأفعاله سبحانه لا غير
واعتقدوا بربوبيتهم ولو في هذا القسم الخاصّ، وهو الربوبيّة في التشريع.
قال سبحانه عنهم: (اتّخذُواْ أحْبارَهُمْ وَرُهبانَهُمْ أَرْباباً مِنْ دُونِ اللّه وَالمسيحَ ابْنَ
مريمَ وَمَا أُمِرُوا إِلاَّ لِيَعْبُدُوا إِلهاً واحداً لا إِلهَ إِلاَّ هُوَ سُبحانَهُ عَمّـا يُشْرِكُونَ(2)).
روى الثعلبيُّ وهو من كبار علماء الحديث والتفسير في القرن الخامس في
تفسيره بإسناده عن عديّ بن حاتم، قال: أتيتُ رسولَ اللّه وفي عُنُقي صليب من
ذهب فقال لي: يا عُديّ إطرحْ هذا الوثن من عنقك.
قال: فطرحته ثمّ انتهيت إليه وهو يقرأ من سورة البراءة هذه الآية: (اتّخذُوا
أَحْبارَهُمْ وَرُهْبانَهُمْ أَرْباباً) حتّى فرغ منها ، فقلت له: إنّا لسنا نَعْبُدُهم.
قال: «أوَليس يُحرّمون ما أحلّ اللّه فتحرّمونه ويحلون ما حرّم اللّه


(1)النساء: 172.

(2)التوبة: 31.

/ 343