فی ظل أصول الاسلام نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

فی ظل أصول الاسلام - نسخه متنی

جعفر سبحانی؛ محرر: جعفر الهادی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید




نتعظَ بهم، فعيّـر اللّهُ تباركَ وتعالى بني إسرائيل بما صَنعوا، يقول اللّه تبارك وتعالى:
(وَمَا أُمِرُوا إِلاّ لِيَعْبدُوا إِلهاً واحِداً لاَ إِلهَ إِلاَّ هُوَ سُبْحانَهُ عَمّـا يُشرِكُونَ) (1)



وروى أبو بصير قال: سألت أبا عبد اللّه - عليه السّلام- عن قول اللّه عزَّ وجلَّ:
(اتّخذوا أحبارهم ورهبانهم أرباباً من دون اللّه) .



فقال: «أما واللّه ما دَعوهم إلى عبادة أنفسهم، ولو دعوهم إلى عبادة أنفسهم لما
أجابوهم، ولكن أحلّوا لهم حراماً، وحرّموا عليهم حلالاً، فَعَبَدُوهم من حيث لا
يشعرون» (2).



أي كانت طاعتهم لهم في ما أحلّوا وما حرّموا عبادة لهم، لاَنّهم بذلك أعطوا
البشر شأناً من شوَون اللّه سبحانه الخاصّة به، وهو حقّ التقنين والتشريع.



4ـ أهل مكّة وأوّل صنم عبدوه:
جاء في السيرة النبوية لابن هشام أنّ «عَمرو بن لُحيّ» كان أوّلَ من أدخلَ الوثنية
إلى مكّة ونواحيها، فقد رأى في سفره إلى البلقاء من أراضي الشام أُناساً يعبدون
الاَوثان وعندما سألهم عمّـا يفعلون بقوله: ما هذه الاَصنام التي أراكم تعبدونها؟
قالوا: هذه أصنام نعبدها فَنَسْتَمْطِرُها فَتُمْطِرُنا ونَسْتَنْصِرُها فَتَنْصُرنا.


(1)نور الثقلين ج2: 209ـ 210.

(2)الكافي 1:275.

/ 343