التوسّل بحقّ الاَنبياء والصالحين: - فی ظل أصول الاسلام نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

فی ظل أصول الاسلام - نسخه متنی

جعفر سبحانی؛ محرر: جعفر الهادی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید



في جواز التوسّل بأشخاص الصالحين وذواتهم فضلاً عن دعائهم، وإليك البحث في
الاَقسام الاَُخر للتوسّل.


التوسّل بحقّ الاَنبياء والصالحين:



إنّ من أقسام التوسّل، التوسّل بحقّ الاَنبياء الذي تفضل به سبحانه عليهم،
فجعلهم أصحاب الحقوق، وأوجب على نفسه أداءها.


وليس معنى ذلك أنّ للعباد، أو لبعضهم على اللّه حقّاً ذاتياً يلزم عليه تعالى
الخروج والتحلّل منه، بل الحقّ كلّه للّه. وإنّما المراد هو المقام والمنزلة التي
يمنحها سبحانه تكريماً لهم، وليس لاَحدٍ على اللّه حقٌّ إلاّ ما جعله اللّه عزَّ وجلّ
حقّاً على ذمّته تفضلاً وتكريماً، قال سبحانه: (وَكَانَ حَقّاً عَلَيْنَا نَصْـرُ المُوَْمِنينَ)
(1).


ويدل على ذلك من الروايات ما رواه أبو سعيد الخدري: قال رسول اللّه - صلّى الله عليه وآله وسلم - : «ما خَرجَ رجل من بيته إلى الصلاة وقال: اللّهمّ أسألك
بحقِّ السائلين عليك وبحقّ ممشاي هذا، فإنّي لم أخرج أشراً ولا بطراً ولا رياءً
ولا سُمعةً وخرجت اتّقاء سَخَطِك وابتغاءَ مَرضاتِك، فأسألك أن تُعيذني من
النار وأن تغفرَ لي ذنوبي إنّه لا يغفر الذنوب إلاّ أنت، إلاّ أقبل اللّه عليه بوجهه،
واستغفر له سبعون ألف ملك» (2)


وما رواه عمر بن الخطاب، قال: قال رسول اللّه - صلّى الله عليه وآله وسلم - : «لمّا
اقترف آدم




(1)الروم: 47.


(2)ابن ماجة ج1 باب المساجد: 261، ومسند أحمد 3: 21.


/ 343