فی ظل أصول الاسلام نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

فی ظل أصول الاسلام - نسخه متنی

جعفر سبحانی؛ محرر: جعفر الهادی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید



وعلى هذه العقيدة علماء الاِسلام أجمعون، فهذا الاِمام الاَشعري شيخُ الاَشاعرة
وموَسّس مذهبهم يقول: ومن عقائدنا أنّ الاَنبياء - عليهم السلام - أحياء في
قبورهم. وقد ألّف كتاباً أسماه «حياة الاَنبياء» (1)


وقد نصّ بذلك أبو القاسم القشيري في كتابه «شكاية أهل السنّة» الذي جاء به
تاج الدين عبد الوهاب السبكي في طبقات الشافعية وقال:


فأمّا ما حُكي عنه وعن أصحابه أنَّهم يقولون أنَّ محمداً - صلّى الله عليه وآله وسلم - ليس بنبيّ في قبره ولا رسول بعد موته، فبهتانٌ عظيمٌ وكذبٌ محضٌ لم
ينطِق منهم أحدٌ، ولا سُمِعَ في مجلس مُناظرة ذلك عنهم، ولا وُجِدَ ذلك في
كتابٍ لهم، وكيف يصح ذلك وعندهم محمّد - صلّى الله عليه وآله وسلم - حيٌّ
في قبره، قال اللّه تعالى:


(وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا في سَبيلِ اللّهِ أَمْواتاً بَلْ أحْياءٌٌ عِنْدَ رَبِّهمْ يُرْزَقُون(2)).


فأخبر سبحانه بأنَّ الشهداء أحياءٌ عند ربّهم، والاَنبياء أولى بذلك لتقاصُر رتبةِ
الشهيد عن درجة النبوّة قال اللّه تعالى:


(فَأُولئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللّهُ عَلَيْهِم مِنَ النَّبِيينَ والصِدّيقِينَ والشُهَداءِ
والصّالِحِينَ) (3) فرتبة الشهداء ثالث درجة النبوة، ولقد وردت الاَخبار
الصحيحة والآثار المروية بما تدلّ الشهادة على هذه الجملة.




(1)طبقات الشافعية 3: 406 والتعبير بـ : في قبره تعبير مجازي كما لا يخفى.


(2)آل عمران: 169.


(3)النساء: 69.


/ 343