فی ظل أصول الاسلام نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

فی ظل أصول الاسلام - نسخه متنی

جعفر سبحانی؛ محرر: جعفر الهادی

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید



وقوله سبحانه: (فَاسأَلْ بَني إسْرائِيلَ إِذْ جاءَهُمْ فَقالَ لَهُ فِرعَونَ إنّـي لاَظُنُّكَ يا
مُوسى مَسْحُوراً) (1)


وَوجهُ البُطلان هو: أنَّ الخطاب في الآية الاَُولى وإن كان مُتوجهاً إلى النبي لكنَ
المقصود هو الاَُمّة بقرينة قوله: (ولا تَكُونَنَّ مِنَ المُمْتَرِينَ) و(وَلا تَكُونَنَّ مِنَ
الَّذِينَ كَذَّبُوا) .


ومثلها الآية الثانية فالخطاب وإن كان للنبي وأمره سبحانه بأن يسأل بني إسرائيل
عن الآيات النازلة إلى موسى، ولكنّه من قبيل «إياك أعني واسمعي يا جارة»
والنبيّ أجلّ وأعظم من أن يشكل عليه شيء، ويسأله من علماء بني إسرائيل.


هاتان الآيتان راجعتان إلى سوَال الاَُمّة من علماء بني إسرائيل وقرّاء كتبهم، وهذا
بخلاف قوله: (اسْأَل مَنْ أرْسَلْنَا مِنْ قَبِلَكَ مِنْ رُسُلِنا) فإنّه خطاب للنبي حقيقةً.


وأمّا ما هو الوجه في سوَال الاَنبياء في مجال التوحيد (أَجَعَلْنا مِنْ دُونِ الرَّحمنِ
ءَالهَة يُعبَدُون) فلا نعرفه، وقد تضافرت الروايات على أنّه - صلّى الله عليه وآله وسلم - تكلّم مع الاَنبياء السالفين ليلة المعراج.


هذا هو ما يرشدنا إليه الوحي في مجال امكان ارتباط الاَحياء بالاَرواح.


وأمّا السنَّة الدالّة على إمكان اتّصال الاَحياء بالاَرواح المقدسة فأحاديثها أكثر من
أن تحصى.




(1)الاِسراء: 101.


/ 343