مصباح المضي في كتاب النبي الأمي و رسله إلى ملوك الأرض من عربي و عجمي نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مصباح المضي في كتاب النبي الأمي و رسله إلى ملوك الأرض من عربي و عجمي - نسخه متنی

محمد بن علي ابن حديده؛ تحقيق: محمد عظيم الدين

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

فلما كنا بباب الملك إذا هو في غرفة له عالية فنظر إلينا فرفعنا رؤوسنا وقلنا لا إله إلا الله فالله
يعلم لنفضت الغرفة كلها حتى كأنها عذق نفضته الريح قال الجوهري العذق بالفتح النخلة بحملها ومنه
قول الحباب بن المنذر في يوم السقيفة أنا عذيقها المرجب والنفض بالفاء التحريك يقال 0 نفضت الشجر
إذا حركته لينتفض ويشدد للمبالغة والإنقاض بالقاف صويت مثل النقر وأنقض الحمل ظهره أي أثقله وأصله
الصوت والنقيض صوت المحامل والرحال قال فأرسل إلينا الملك أن هذا ليس لكم أن تجهروا بدينكم
--------------------
100
00 علي وأرسل أن ادخلوا فدخلنا فاذا هو على فراش إلى السقف وإذا عليه ثياب حمر وإذا كل شيء عنده أحمر
وإذا عنده بطارقة الروم وإذا هو يريد يكلمنا برسول فقلنا لا والله لا نكلمه برسول وإنما بعثنا إلى
الملك فان كنت تحب أن نكلمك فأذن لنا نكلمك فلما دخلنا عليه ضحك وإذا هو رجل فصيح يحسن العربية فقلنا
لا إله إلا الله فالله يعلم لقد نقض السقف حتى رفع رأسه هو وأصحابه فقال ما أعظم كلامكم عندكم قلنا
هذه الكلمة قال التي قلتموها قبل قلنا نعم قال فاذا قلتموها في بلاد عدوكم نقضت سقوفهم قلنا لا قال
فاذا قلتموها في بلادكم نقضت سقوفكم قلنا لا وما رأيناها فعلت هذا وإنما هو شيء عبرت به فقال ما أحسن
الصدق فما تقولون إذا افتتحتم المدائن قلنا نقول لا إله إلا الله والله أكبر قال تقولون لا إله إلا
الله ليس معه شيء والله أكبر أكبر 0 من كل شيء قلنا نعم قال فما منعكم أن تحيوني بتحية نبيكم قلنا إن
تحية نبينا لا تحل لك وتحيتك لا تحل لنا فنحييك بها قال وما تحيتكم قلنا تحية أهل الجنة قال وبها
كنتم تحيون نبيكم قلنا نعم قال وبها يحييكم قلنا نعم فمن كان يورث منكم قلنا من كان أقرب قرابة قال
وكذلك ملوككم قلنا نعم
قال فأمر لنا بنزل كثير ومنزل حسن فمكثنا ثلاثا ثم أرسل إلينا ليلا فدخلنا عليه وليس عنده أحد
فاستعادنا كلامنا فأعدنا عليه فاذا عنده شبه الربعة العظيمة مذهبة قال الجوهري الربعة جونة العطار
--------------------
101
01 فاذا فيها أبواب صغار ففتح منها بابا فاستخرج منه خرقة حرير سوداء فيها صورة بيضاء فاذا رجل طوال
أكثر الناس شعرا فقال أتعرفون هذا قلنا لا قال هذا آدم ثم أعادها وفتح بابا آخر فاستخرج حريرة سوداء
فيها صورة فاذا رجل ضخم الرأس عظيم له شعر كشعر القبط أعظم الناس أليتين أحمر العينين فقال أتعرفون
هذا قلنا لا قال هذا نوح ثم أعاده وفتح بابا آخر فاستخرج خرقة سوداء فيها صورة بيضاء فقلنا هذا النبي
محمد قال والله هذا محمد رسول الله قال فالله يعلم أنه قام ثم قعد قال آلله بدينكم أنه نبيكم قلنا
الله بديننا أنه نبينا كأنما ننظر إليه حيا ثم قال أما إنه كان آخر الأبواب ولكني عجلته لأنظر ما
عندكم ثم أعاده وفتح بابا آخر فاستخرج خرقة سوداء فيها صورة بيضاء فاذا رجل مقلص الشفتين غائر
العينين متراكم الأسنان كثيف اللحية عابس فقال 0 أتعرفون هذا قلنا لا قال هذا موسى وإلى جنبه رجل
يشبهه غير أن في عينيه ميلا وفي رأسه استدارة فقال هذا هارون ثم رفعهما وفتح بابا آخر فاستخرج منه
خرقة سوداء فيها صورة بيضاء أو حمراء فاذا هو رجل مربوع فقال أتعرفون هذا قلنا لا قال هذا داود ثم
أعاده وفتح بابا آخر واستخرج منه حريرة أو خرقة سوداء
--------------------
102
02 فاذا فيها صورة بيضاء و وإذا رجل راكب على فرس طويل الرجلين كل شيء منه جناح تحفه الريح قال
أتعرفون هذا قلنا لا قال هذا دانيال ثم أعاده وفتح بابا آخر فاستخرج منه حريرة أو خرقة سوداء وفيها
صورة بيضاء فاذا صورة شاب تعلوه صفرة حسن اللحية قال أتعرفون هذا قلنا لا قال هذا عيسى بن مريم ثم
أعاده وأمر بالربعة فرفعت فقلنا هذه صورة نبينا قد عرفناها فانا قد رأيناه فهذه الصورة التي لم نرها
كيف نعرف أنها هي فقال إن آدم عليه السلام سأل ربه أن يريه صورة نبي نبي فأخرج إليه صورهم في خرق
الحرير من الجنة فأصابها ذو القرنين في خزانة آدم في مغرب الشمس فلما كان دانيال صور هذه الصور وهي
بأعيانها فوالله لو تطيب نفسي في الخروج عن ملكي ما باليت أن أكون عبدا لأميركم ملكه ولكن عسى أن

/ 187