مصباح المضي في كتاب النبي الأمي و رسله إلى ملوك الأرض من عربي و عجمي نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مصباح المضي في كتاب النبي الأمي و رسله إلى ملوك الأرض من عربي و عجمي - نسخه متنی

محمد بن علي ابن حديده؛ تحقيق: محمد عظيم الدين

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

قضى سطيح مكانه
تفسير غريب لغته
قوله غطريف اليمن قال ابن فارس الغطريف السيد والغطرفة الكبر وقوله أم فاد قال السهيلي فاد مات يقال
فاد يفود وقوله فازلم معناه قبض قاله ثعلب
--------------------
186
وقوله شأو العنن يريد الموت وما عن منه قاله الخطابي وقوله يا فاصل الفاصل الحاكم قاله الجوهري
وقوله الخطة بالضم الأمر والقصة يقال جاء وفي رأسه خطة إذا جاء وفي نفسه حاجة قد عزم عليها وفي حديث
قيلة ايلام ابن هذه أن يفصل الخطة أي أنه إذا نزل به أمر مشكل لا يهتدي له إنه لا يعبا به ولكنه يفصله
حتى يبرمه ويخرج منه وقوله من آل شنن بالشين المعجمة هو حي من عبد القيس وهو شن بن أفصى ومنه وافق شن
طبقة قاله الجوهري وقوله أبيض فضفاض الرداء والبدن الفضفضة سعة الثوب والدرع والعيش يقال ثوب فضفاض
وعيش فضفاض ودرع فضفاضة أي واسعة قاله الجوهري قوله رسول قيل العجم القيل الملك من ملوك حمير وجمعه
أقيال ومن جمع على الأقوال فالواحد القيل بتشديد الياء وقد تقدم الكلام عليه قاله ابن فارس وقال
الجوهري قيل اسم رجل من قوم عاد 0 وقيلة أم
--------------------
187
الأوس والخزرج وقوله تجوب بي الأرض جبت البلاد أجوبها إذا قطعتها يقال هل جاءكم جائبة خبر أي خبر
يجوب الأرض من بلد إلى بلد قاله الجوهري وقوله علنداة شزن قال السهيلي ناقة علنداة وجمل علنداة
بالهاء ويجمع على العلاند والعلنديات والعلنداة الصلب والشزن المعيي من الحفا وقوله وجن جمع وجين
قال الجوهري الوجين العارض من الأرض ينقاد ويرتفع قليلا وهو غليظ ومنه الوجناء وهي الناقة الشديدة
شبهت به في صلابتها وقوله الجآجئ والقطن قال السهيلي الجآجئ عظم الصدر والقطن ما بين الوركين يقول
إن السير قد هزلها فأذهب لحمها وبدت عظامها وقوله بوغاء الدمن قال الجوهري البوغاء التربة الرخوة
التي كأنها ذريرة عن أبي عبيده قال والدمن البعر والدمنة آثار الناس وما سودوا والجمع الدمن تقول
منه دمن القوم الدار ودمن الشاء الماء هذا 0 من البعر قال ذو الرمة
مولعة خنساء ليست بنعجة
يدمن أجواف المياه وقيرها
--------------------
188
والوقير الغنم وقوله كأنما حثحث من حضني ثكن حثحث معناه أسرع وحضني الحضن الناحية قاله ابن فارس
وثكن اسم جبل بفتح أوله قاله البكري في معجمه
وأما قول سطيح بعثك ملك بني ساسان فهم ملوك الفرس نسبوا إلى جدهم وهو أزدشير بن بابك بن ساسان وقوله
إذا كثرت التلاوة هي تلاوة القرآن وصاحب الهراوة هو رسول الله الهراوة العصاة الضخمة وكأنه أراد
بالهراوة أنه صاحب السيف كما جاء في صفته في غير هذا الموضع وإنه صاحب القضيب وأراد بالقضيب السيف
قوله وفاض وادي السماوة السماوة مفازة بين الكوفة والشام وقيل بين الموصل والشام وهي من أرض كلب
قليلة العرض طويلة قال الخليل السماوة ماء بالبادية وكانت أم النعمان سميت بها فكان اسمها ماء
السماوة قاله ابن فارس
قال السهيلي وكان سطيح جسدا ملقى لا جوارح له ولا يقدر على الجلوس إلا إذا 0 غضب انتفخ فجلس وكان شق
شق إنسان إنما له يد واحدة ورجل واحدة وعين واحدة ويذكر عن وهب بن منبه أنه قال قيل لسطيح أنى لك هذا
العلم فقال لي صاحب من الجن استمع أخبار السماء من طور سيناء حين كلم الله منه موسى فهو
--------------------
189
يؤدي إلى من ذلك ما يؤديه وولد سطيح وشق في اليوم الذي ماتت فيه طريفة الكاهنة امرأة عمرو بن عامر

/ 187