مصباح المضي في كتاب النبي الأمي و رسله إلى ملوك الأرض من عربي و عجمي نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مصباح المضي في كتاب النبي الأمي و رسله إلى ملوك الأرض من عربي و عجمي - نسخه متنی

محمد بن علي ابن حديده؛ تحقيق: محمد عظيم الدين

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

فقال نعم أردت هدمه فقالا له تب إلى الله مما نويت فإنه بيت الله وحرمه
--------------------
235
وأمراه بتعظيم حرمته ففعل فبرئ من دائه وصح من وجعه وأخلق بهذا الخبر أن يكون صحيحا فإن الله سبحانه
يقول (ومن يرد فيه بالحاد بظلم نذقه من عذاب أليم) أي ومن يهم فيه بظلم والباء في قوله (بظلم) تدل على
صحة المعنى وأن من هم فيه بالظلم وإن لم يفعل عذب تشديدا في حقه وتعظيما لحرمته وكما فعل الله بأصحاب
الفيل أهلكهم قبل الوصول إلى بيته فكسا البيت الخصف جمع خصفه ينسج من الخوص والليف وقيل ثياب غلاظ
وقيل الجلال النجرانية وقال في كتاب العين الخصف لغة في الخزف والخصف بضم الخاء وسكون الصاد هو
الجوز قاله أبو حنيفة
ويروى أن تبعا لما كسا البيت المسوح والأنطاع انتفض البيت فزال ذلك عنه وفعل ذلك حين كساه الخصف
فلما كساه الملاء والوصائل قبلها الوصائل ثياب يمنية ويقال إنها برود حمر فيها خطوط خضر واحدتها
وصيلة ومن قوله حين 0 كسا البيت
وكسونا البيت الذي حرم الله
ملاء معضدا وبرودا
فأقمنا به من الشهر عشرا
وجعلنا لبابه إقليدا
ونخرنا بالشعب ستة ألف
فترى الناس نحوهن ورودا
ثم سرنا عنه نؤم سهيلا
فرفعنا لواءنا معقودا
--------------------
236
وقال القتبي كان قصة تبع قبل الإسلام بسبعمائة عام
قال السهيلي رحمه الله وقال ابن إسحاق في غير هذا الموضع أول من كسا الكعبة الديباج الحجاج وذكر
جماعة سواه منهم الدارقطني أن نتيلة بنت جناب أم العباس بن عبد المطلب كانت قد أضلت العباس صغيرا
فنذرت إن وجدته أن تكسو الكعبة الديباج ففعلت ذلك حين وجدته وكانت من بيت مملكة وقال الزبير النسابة
بل أول من كساها الديباج عبد الله بن الزبير
قال السهيلي الأقيال الملوك الذين دون التبابعة واحدهم قيل وقد صرفوا من القيل فعلا فقالوا قال
علينا فلان أي ملك والقيالة الإمارة ومنه قول النبي في تسبيحه الذي رواه عنه الترمذي سبحان الذي لبس
العز وقال به أي ملك به وقهر هكذا فسر الهروي في الغريبين
قال وكان بناء الكعبة في الدهر خمس مرات الأولى حين بناها شيث بن آدم والثانية حين بناها 0 إبراهيم
على القواعد الأولى والثالثة حين بنتها قريش قبل الإسلام بخمسة أعوام والرابعة حين احترقت في عهد
ابن الزبير بشرارة طارت من أبي قبيس فوقعت في أستارها وقيل
--------------------
237
إن امرأة أرادت أن تجمرها فطارت شرارة من المجمر في الأستار فاحترقت فهدمها وبناها والخامسة في زمن
عبد الملك بن مروان لما قتل الحجاج عبد الله بن الزبير هدمها وردها على ما كانت عليه في عهد رسول
الله فلما بلغه حديث عائشة رضي الله عنها حين قال لها النبي ألم ترى قومك حين بنوا الكعبة اقتصروا
على قواعد إبراهيم حين عجزت بهم النفقة ثم قال عليه السلام لو لا حدثان عهد قومك بالجاهلية لهدمتها
ولجعلت لها خلفا وألصقت بابها بالأرض وأدخلت فيها الحجر فعلى مقتضى حديث عائشة رضي الله عنها بناها
عبد الله بن الزبير على ما ذكرت عائشة فقال عبد الملك وددت أني تركت ابن الزبير وما تحمل من ذلك فلما
ولي أبو جعفر المنصور الخلافة أراد أن يبنيها على ما بناها ابن الزبير فقال له مالك بن أنس أنشدك

/ 187