مصباح المضي في كتاب النبي الأمي و رسله إلى ملوك الأرض من عربي و عجمي نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مصباح المضي في كتاب النبي الأمي و رسله إلى ملوك الأرض من عربي و عجمي - نسخه متنی

محمد بن علي ابن حديده؛ تحقيق: محمد عظيم الدين

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

0 ارتفاع في قصبة الأنف مع استواء أعلاه فإن كان فيها احديداب فهو القنا ورجل أشم الأنف وجبل أشم أي
طويل الرأس بين الشمم فيهما أبو عمرو أشم الرجل يشم إشماما وهو أن يمر رافعا رأسه قوله من الطراز
الأول قال الجوهري الطراز الهيئة واستشهد ببيت حسان قوله اليرموك قال البكري اليرموك حيث التقى جمع
الروم الأعظم والمسلمون وأميرهم أبو عبيدة وهو معروف بالشام قوله فالصمان قال البكري الصمان بفتح
أوله وتشديد ثانيه على وزن فعلان هو جبل على طريق البصرة لمن أراد مكة ليس له ارتفاع سمي الصمان
لصلابته قوله وقد يصبر العود قال الجوهري العود المسن من الإبل وهو الذي جاوز في سنه البازل والمخلف
وجمعه عودة وفي المثل إن جرجر العود فزده ثقلا ويقال زاحم بعود أو دع أي استعن على حربك بأهل السن
والمعرفة فإن رأى الشيخ خير من مشهد الغلام والعود 0 أيضا الطريق القديم وقال
عود على عود لأقوام أول
أي بعير مسن على طريق قديم
--------------------
251
وعن عبد الله بن مسعدة الفزاري قال بعثني معاوية بن أبي سفيان إلى ملك الروم فدخلت عليه فإذا عنده
رجل على سرير من ذهب فكلمني فقلت من أنت فقال رجل غلب عليه الشقاء أنا جبلة بن الأيهم الغساني إذا
صرت إلى منزلي فالحقني قال فأتيته قال أترى صاحبك يبقى لي إن رجعت إليه قال قلت اشترط ما شئت قال
يعطيني البثنية فإنها كانت منازلنا وعشرين قرية من قرى الغوطة ويحسن جوارنا وجوائزنا ويفرض
لجماعتنا قال البكري البثنية معروفة بين كور دمشق والبثنة والبثنة الأرض السهلة وبذلك سميت المرأة
بثينة قال عبد الله فلما قدمت على معاوية أخبرته فكتب إليه يجيبه إلى ما سأل فأدركه الرسول قد مات
وقيل إن الرسول الذي بعثه معاوية إلى ملك الروم تميم ابن بشر بن البراء بن معرور الأنصاري
وعن ابن الكلبي عن أبيه قال حاصر المسلمون مدينة من مدائن الروم 0 وكان جبلة فيها فاطلع عليهم وقال
أفيكم أحد من أهل المدينة
--------------------
252
من الأنصار قال رجل نعم قال فما فعل بحسان بن ثابت قال تركته وقد كف بصره فرمى بصرة فيها ألف دينار
وقال احملها إليه فإن وجدته حيا فأقرئه مني السلام وادفعها إليه وإن كان قد مات فانثرها على قبره
فقدم الرجل المدينة فأتى حسانا فقال له إني لأجد منك ريح آل جفنة فأخبره الخبر فقال حسان وددت أنك
وجدتني ميتا فنثرتها على قبري وأعطاه نصفها
وقال محمد بن سعد في كتاب الطبقات الكبير وكتب رسول الله إلى جبلة بن الأيهم ملك غسان يدعوه إلى
الإسلام فأسلم وكتب بإسلامه إلى رسول الله وأهدى له هدية ثم لم يزل مسلما حتى كان في زمن عمر بن
الخطاب رضي الله عنه فبينما هو في سوق دمشق إذ وطئ رجلا من مزينة فوثب المزني فلطمه وأخذ فانطلق به
إلى أبي عبيدة بن الجراح فقالوا هذا لطم جبلة قال فليلطمه قالوا وما يقتل قال لا يقتل فقالوا 0 فما
تقطع يده قال
--------------------
253
لا إنما أمر الله تعالى بالقود قال جبلة أترون أني جاعل وجهي ندا لوجه جدي جاء من عمق بئس الدين هذا
ثم ارتد نصرانيا وترحل بقومه حتى دخل أرض الروم فبلغ ذلك عمر رضي الله عنه فشق عليه وقال لحسان بن
ثابت أبا الوليد أما علمت أن صديقك جبلة بن الأيهم ارتد نصرانيا قال إنا لله وإنا إليه راجعون ولم
قال لطمه رجل من مزينة قال وحق له فقام إليه عمر بالدرة فضربه بها
تفسير ما في هذا الخبر
قوله ندا قال الجوهري الند بالكسر المثل والنظير وكذلك النديد قوله لوجه جدي قال الجوهري الجدي من
ولد المعز والجادي السائل العافي وأجداه أعطاه الجدوي وقوله جاء من عمق قال العمق الفخ والوادي
والعمق والعمق أيضا ما بعد من أطراف المفاوز والعمق بضم العين وفتح الميم منزل بطريق مكة ولعله الذي

/ 187