مصباح المضي في كتاب النبي الأمي و رسله إلى ملوك الأرض من عربي و عجمي نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مصباح المضي في كتاب النبي الأمي و رسله إلى ملوك الأرض من عربي و عجمي - نسخه متنی

محمد بن علي ابن حديده؛ تحقيق: محمد عظيم الدين

| نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
توضیحات
افزودن یادداشت جدید

قال صاحب زبد الفكرة روى أبو هريرة رضي الله عنه عن رسول الله خمسة آلاف حديث وثلاثمائة وأربعة
وسبعين حديثـاً وإنما صحبه أربع سنين
وكان مروان يستخلفه على المدينة إذا حج وإذا غاب فكان يركب الحمار ورسنه من ليف ويحتطب عليه ويعبر
في السوق وهو أمير المدينة
وكان له ولد اسمه بلال روى 0 عن أبيه وشهد صفين مع معاوية وعاش إلى زمن سليمان بن عبد الملك
--------------------
238
روي عنه أنه كان يصلي خلف عليّ ويأكل على سماط معاوية فإذا وقع القتال قعد على الكوم فقيل له في ذلك
فقال الصلاة خلف عليّ أتم وسماط معاوية أدسم والقعاد على الكوم أسلم
روى الحميدي في إفراد البخاري رحمه الله عن أبي هريرة رضي الله عنه أنه كان يقول والله الذي لا إله
إلا هو إن كنت لأعتمد بكبدي على الأرض من الجوع وإن كنت لأشد الحجر على بطني من الجوع ولقد قعدت
يومـاً على طريقهم الذي يخرجون منه فمر أبو بكر فسألته عن آية من كتاب الله ما سألته إلا ليشبعني فمر
فلم يفعل ثم مر بي عمر فسألته عن آية من كتاب الله ما سألته إلا ليشبعني فمر فلم يفعل ثم مر بي أبو
القاسم فتبسم حين رآني وعرف ما في نفسي وما في وجهي ثم قال أبا هر قلت لبيك يا رسول الله قال الحق
ومضى فاتبعته فدخل فاستأذن فأذن لي فدخل فوجد لبنـاً 0 في قدح فقال من أين هذا اللبن قالوا أهداه لك
فلان أو فلانة قال أباهر
--------------------
239
قلت لبيك رسول الله قال الحق إلى أهل الصفة فادعهم لي قال وأهل الصفة أضياف الإسلام لا يأوون على أهل
ولا مال ولا على أحد إذا أتته صدقة بعث بها إليهم ولم يتناول منها شيئـاً وإذا أتته هدية أرسل إليهم
وأصاب منها وأشركهم فيها فساءني ذلك فقلت وما هذا اللبن في أهل الصفة كنت أحق أن أصيب من هذا اللبن
شربة أتقوى بها فإذا جاؤوا أمرني فكنت أنا أعطيهم وما عسى أن يبلغني من هذا اللبن ولم يكن من طاعة
الله وطاعة رسوله بد فأتيتهم فدعوتهم فأقبلوا واستأذنوا فأذن لهم وأخذوا مجالسهم من البيت
قال يا أبا هر قلت لبيك يا رسول الله قال خذ فأعطهم قال فأخذت القدح فجعلت أعطيه الرجل فيشرب حتى
يروي ثم يرد عليّ القدح فأعطيه الآخر فيشرب حتى يروي ثم يرد عليّ القدح حتى انتهيت إلى النبي وقد روى
القوم كلهم فأخذ القدح فوضعه على يده فنظر 0 إليّ فتبسم فقال أبا هر قلت لبيك يا رسول الله قال بقيت
أنت وأنا قلت صدقت يا رسول الله قال اقعد فاشرب فقعدت فشربت فقال اشرب فشربت فما زال يقول اشرب حتى
قلت لا والذي بعثك بالحق ما أجد له مسلكـاً قال فأرني فأعطيته القدح فحمد الله وسمى وشرب الفضلة
ورويناه في كتاب الرقاق في البخاري ورويناه في صحيح مسلم في
--------------------
240
0 حديث أبي قتادة الأنصاري الطويل وزاد فيه فقلت لا أشرب حتى تشرب يا رسول الله قال إن ساقي القوم
آخرهم وفي حديث الترمذي وابن ماجه آخرهم شربـاً
وروينا في جامع الترمذي عن عبد الله بن رافع قال قلت لأبي هريرة لم كنيت أبا هريرة قال أما تفرق مني
قلت بلى والله إني لأهابك قال كنت راعي غنم أهلي وكانت لي هريرة صغيرة فكنت أضعها بالليل في شجرة
فإذا كان النهار ذهبت بها معي فلعبت بها فكنوني أبا هريرة قال الترمذي “حديث غريب “
وروينا فيه عنه قال ليس أحد أكثر حديثـاً عن رسول الله مني إلا عبد الله بن عمرو فإنه كان يكتب وكنت
لا أكتب
33 عبد الرحمن ابن ورقاء الخزاعي
قال ابن عبد البر عبد الرحمن بن بديل بن ورقاء الخزاعي قال الكلبي هو وأخوه عبد الله رسولاً رسول
الله إلى اليمن وشهدا
--------------------

/ 187